استبعدت غالبية زوار موقع الجزيرة نت أن يتمكن مؤتمر الحوار الوطني اللبناني من تجاوز الأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد منذ اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.
 
فقد استبعد 70.7% من المشاركين في استفتاء للموقع بهذا الشأن أن يخرج قادة الأحزاب والحركات السياسية اللبنانية بقرارات تصلح شأن البيت اللبناني. في حين رأى 29.3% من المشاركين الذين بلغ عددهم الإجمالي 21 ألفا, أن من الممكن التوصل إلى حلول مفيدة في الحوار اللبناني-اللبناني الذي يجرى لأول مرة دون تدخل من سوريا المجاورة.
 
ويتزامن الاستفتاء الذي نشر في 2 مارس/آذار الجاري مع مؤتمر الحوار الوطني الذي يجمع 14 شخصية من فرقاء الأزمة اللبنانية ودون رعاية أجنبية منذ بداية الحرب الأهلية عام 1975.
 
وأشار الأكثرية إلى أن نجاح المؤتمر في تجاوز الأزمة السياسية التي تعصف بلبنان يتوقف على التوصل إلى حلول مرضية للجميع، لكن يبدو أن هذا الأمر لن يتحقق بسهولة. إذ أخفق القادة حتى الآن في التوصل إلى اتفاق بشأن قضايا شائكة أبرزها مصير الرئيس اللبناني إميل لحود ونزع سلاح حزب الله.

المصدر : الجزيرة