حماس لن تعترف بإسرائيل والانسحاب الأحادي يقسم كاديما
آخر تحديث: 2006/3/6 الساعة 13:44 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/6 الساعة 13:44 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/6 هـ

حماس لن تعترف بإسرائيل والانسحاب الأحادي يقسم كاديما

قيادة حماس تمسكت بموقفها الرافض للاعتراف بإسرائيل (رويترز)

رفضت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) المساومة على موقفها الرافض للاعتراف بإسرائيل وأكدت حدوث انفراج في علاقاتها الدولية بعد ختام زيارة وفدها لموسكو.

وقال رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل إن جميع الأطراف التي تحاول أن تفرض شروطا على حماس كي تقايض حقوق الشعب الفلسطيني بالمال لن تنجح في مسعاها.

وأضاف أن حركته لا تشعر بقلق من تهديدات الغرب بقطع المساعدات عن السلطة الفلسطينية فور تشكيل حكومة جديدة برئاسة الحركة لأنها واثقة من الحصول على دعم مالي من أماكن أخرى.

وكرر مشعل عرضا لهدنة طويلة الأجل مقابل انسحاب إسرائيل من الأراضي التي احتلتها عام 1967 ومطالب أخرى ولكنه أشار إلى أن حماس ستأخذ النصيحة الروسية بالاعتراف بإسرائيل في الاعتبار متجنبا الرفض الصريح للدعوة الروسية.

ولكن قياديا آخر هو محمد نزال شدد على أن الحركة لن تساوم على القضايا الأساسية مثل الاعتراف بإسرائيل.

التشريعي سيبدأ فصلا جديدا بهيمنة حماس عليه (الفرنسية)

الحكومة الجديدة
وفي سياق آخر يعقد المجلس التشريعي الفلسطيني اجتماعه الثاني برئاسة النائب عن حماس عزيز الدويك أولى جلساته اليوم في رام الله بالضفة الغربية وغزة، عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة.

وستبحث الجلسة الأولى خصوصا في إقرار محضر الجلسة الأخيرة للمجلس السابق الذي يتوقع أن يثير جدلا كبيرا بين نواب حماس ونواب حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) التي كانت تسيطر على المجلس السابق.

وأقرت الجلسة الأخيرة تعيينات وتغييرات في الهيكلية الإدارية للمجلس أثارت استياء نواب حماس.

وفي هذا الإطار أكد مرشح حماس لرئاسة الحكومة إسماعيل هنية أن حركته قادرة على تشكيل هذه الحكومة قبل نهاية المدة القانونية الأولى أي خلال ثلاثة أسابيع حتى في حال امتناع القوى السياسية الفلسطينية الأخرى عن المشاركة فيها. وأضاف هنية أن حماس ستواصل التشاور مع هذه القوى.

من جهته قال النائب في المجلس التشريعي عن حركة فتح أحمد أبو هولي إن حماس سوف تقدم خلال اليومين القادمين وثيقة مكتوبة تتضمن الخطوط العريضة لبرنامج الحكومة الفلسطينية الجديدة.

وأكد أبو هولي أنه في حال تسلم هذه الوثيقة ستبدأ فتح دراستها وسترد على حماس بشأن الموافقة على المشاركة في الحكومة أو رفضها.

انسحاب أحادي
وفي تطور آخر برزت خلافات داخل حزب كاديما حول خطة لإخلاء مستوطنات في الضفة الغربية قال زعيم الحزب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بالوكالة إيهود أولمرت إنه سيسعى لتطبيقها في حال فوز حزبه بالانتخابات المقررة أواخر الشهر الجاري.

وعارض هذه الخطة الرجل الثاني في قيادة الحزب شمعون بيريز الذي قال للإذاعة الإسرائيلية العامة "لا أؤيد فكرة انسحابات أحادية الجانب في الضفة الغربية. يجب أن نجتمع بالفلسطينيين ونتفاوض معهم على أساس خارطة الطريق".

من جهة أخرى، نقلت صحيفة "معاريف" عن بيريز قوله إنه "يجب أن ننتظر حتى يتضح الوضع السياسي عند الفلسطينيين" بعد الفوز الساحق الذي حققته حماس. واضاف أن "الشعب الفلسطيني لا يريد أن ينجر وراء إيران لأن ذلك سيؤدي إلى مراجعة في مواقف مصر والأردن والسعودية" -حسب تعبيره-.

وأكد قيادي في الحزب أن الخلاف موجود، مؤكدا أن طابع الانسحاب "سيكون مدنيا وليس عسكريا".

وقد سارعت السلطة الفلسطينية على لسان الناطق باسم رئاستها نبيل أبو ردينة إلى انتقاد هذه الخطة، معتبرة أنها مخالفة لخارطة الطريق.

جيش الاحتلال كثف ملاحقة نشطاء المقاومة (رويترز)

اعتقالات
وميدانيا أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت الليلة الماضية 11 فلسطينيا في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية. وقد تركزت حملة الاعتقالات بشكل خاص في بلدة بيت ريما شمال مدينة رام الله واستهدفت نشطاء من حركة فتح.

وقال شهود عيان إن جنود جيش الاحتلال وصلوا بعدد من الآليات وطوقوا منزلا في البلدة وطلبوا عبر مبكرات الصوت من سكانه مغادرته والاستسلام قبل أن يعتقلوا عددا من الفلسطينيين كانوا بداخله.

المصدر : الجزيرة + وكالات