انشقاقات متمردي دارفور تهدد مفاوضات السلام
آخر تحديث: 2006/3/6 الساعة 20:04 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/6 الساعة 20:04 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/6 هـ

انشقاقات متمردي دارفور تهدد مفاوضات السلام

عبد الواحد النور متهم بالانفراد بقرارات حركته (رويترز-أرشيف) 

شهدت حركة جيش تحرير السودان المتمردة بدارفور انقسامات جديدة من شأنها تهديد الجولة المقبلة من مفاوضات السلام المنعقدة برعاية الاتحاد الأفريقي.
 
وفي هذا الصدد انتقد زعماء لفصيل المتمردين الرئيسي في دارفور اليوم الاثنين رئيس فريقهم في مفاوضات السلام قائلين إنه يتصرف بصورة انفرادية ويعرض المحادثات الهشة للخطر.
 
وجاء في بيان وقعه 19 من كبار قادة فصيل جيش تحرير السودان أن عبد الواحد محمد النور زعيم الفصيل في المحادثات عقد العزم على المضي قدما بمفرده ليرسخ "ديكتاتوريته ويهمش كل مؤسسات الحركات في مسعى لتطبيق جدول أعماله الشخصي الضيق الأفق", على حد تعبير البيان.
 
وعلق بيان جيش تحرير السودان قيادة النور لفريق المفاوضات واختار نائبه خميس عبد الله رئيسا انتقاليا إلى أن يعقد مؤتمر الجماعة خلال ثلاثة أشهر لاختيار زعيم جديد.
 
وقالت جماعة عبد الله إنها ستحترم كل الاتفاقيات الموقعة بالفعل وستواصل المفاوضات وقالت إن النور أنهى من جانب واحد موقفا مشتركا تبنته الجماعات وبعث الآمال في أن تسفر هذه الجولة عن اتفاق سلام.
 
وأدت الانشقاقات إلى تعثر ست جولات سابقة من المحادثات, وكان مؤتمر لجيش تحرير السودان عقد في دارفور العام الماضي قد أسفر عن انقسام الحركة واختيار رئيس جديد هو ميني أركوا ميناوي ولكن وسطاء الاتحاد الأفريقي ومبعوث الأمم المتحدة الرئيسي للسودان يان برونك استمروا في الاعتراف بالنور الذي تتزايد عزلته كرئيس.
 
ومنذ ذلك الحين دأب ميناوي على قضاء وقت في دارفور وفي تشاد المجاورة يفوق ما يقضيه في المحادثات في محاولة لترسيخ موقعه على الأرض والدخول في تحالفات مع جماعات أخرى.
المصدر : وكالات