استئناف حوار بيروت ومؤشرات على تحول بموقف لحود
آخر تحديث: 2006/3/7 الساعة 00:44 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/7 الساعة 00:44 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/7 هـ

استئناف حوار بيروت ومؤشرات على تحول بموقف لحود

القادة اللبنانيون التقوا مجددا ولحود يريد التوافق على بديل له(الفرنسية)


استأنف قادة التيارات والأحزاب اللبنانية جلسات حوارهم الوطني المغلقة وسط مؤشرات على تحول في موقف الرئيس إميل لحود من قضية بقائه في منصبه والتي تعتبر إلى جانب العلاقة اللبنانية السورية أبرز القضايا المطروحة على جدول أعمال المتحاورين.

وذكر مراسل الجزيرة في بيروت أن إلياس المر وزير الدفاع وصهر الرئيس لحود التقى اليوم ببطريرك الموارنة نصرالله صفير في مقر الأخير وبحثا موضوعات الحوار وبينها مصير رئيس الجمهورية الذي تطالب الأغلبية النيابية المناهضة لسوريا بتنحيته.

ونقل المر عن لحود قوله إنه مستعد للتنحي شرط أن يتخذ قرار بهذا المعنى بإجماع القادة اللبنانيين الأربعة عشر المشاركين بالحوار وأن يتوافقوا على البديل وعلى برنامجه.

وتشير هذه المعلومات إلى تحول في موقف لحود الممد له حتى سبتمبر/أيلول 2007 والذي أعلن مرارا اعتزامه البقاء في المنصب حتى نهاية ولايته متهما الأغلبية بالتآمر لتنحيته مع أوساط غربية بينها فرنسا.

إلياس المر نقل عن لحود موافقته على التنحي بشروط (الفرنسية)

إقرار البنود
وجاءت هذه التطورات غداة إعلان نبيه بري رئيس مجلس النواب الذي يعقد الحوار تحت قبته أن مؤتمر الحوار سيبدأ إقرار جدول الأعمال بندا بندا بعد انتهاء النقاش العام المعمق الذي بدأ الخميس الماضي.

ونفى بري في مؤتمر صحفي عقب انتهاء جولتين من الحوار لليوم الثالث على التوالي وجود مقايضات إزاء أي موضوع مطروح على المشاركين، مؤكدا أن الجميع ينظر إلى الموضوع من زاوية المصلحة الوطنية.

ومعلوم أن المتحاورين حسموا مبكرا قضية إنشاء محكمة دولية للمتورطين باغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري وتوسيع صلاحيات التحقيق ليشمل جرائم الاغتيال الأخرى فيما تبقى موضوع القرار 1559 الذي يشمل مصير الرئاسة وسلاح حزب الله والسلاح الفلسطيني بالإضافة إلى العلاقات بين سوريا ولبنان.

كما رحب بري بأي مبادرة عربية تجاه لبنان لكنه لفت إلى أن عليها أن تأخذ بعين الاعتبار معطيات الحوار اللبناني اللبناني. وأوضح أن "قطار الحوار ماض في طريقة إلى محطة لبنانية تسمى الوحدة الوطنية الحقيقية".

في السياق قال وزير الخارجية اللبناني فوزي صلوخ إنه ليس هناك ما يستدعي الآن مبادرة عربية تجاه لبنان طالما أن الحوار اللبناني-اللبناني ما زال مستمرا.

رجا دعا إلى بحث الحقوق المدنية للاجئين الفلسطينيين بلبنان قبل البحث بنزع الأسلحة (الفرنسية)

وأعرب صلوخ أمس بعد عودته من الاجتماع الوزاري العربي في القاهرة عن أمله بأن يعطي الحوار "نتائج إيجابية خدمة لمصلحة الوطن". وأضاف "في حال فشل الحوار لا سمح الله، يمكن للإخوة العرب التفكير في مبادرة ما. أما الآن فإن المبادرة لبنانية-لبنانية وهي تدور حاليا في مجلس النواب".

حقوق الفلسطينيين
بموازاة ذلك دعا فصيل فلسطيني رئيسي متحالف مع سوريا أطراف الحوار اللبناني الى الاعتراف بالحقوق المدنية والسياسية للاجئين قبل البحث في نزع السلاح.

وقال الناطق باسم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة في لبنان أنور رجا في مؤتمر صحفي "لا يجب معالجة الملف الفلسطيني من الناحية الأمنية والبوليسية" ودعا المشاركين في الحوار إلى "أخذ قرارات فيما يخص الحقوق الإنسانية والمدنية والسياسية للفلسطينيين".

وأضاف أنه إذا أخذ المؤتمر قرارات كهذه "فموضوع السلاح لن يشكل عائقا" مشيرا إلى أن هذا الموقف هو موقف كل الفصائل الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة + وكالات