سكان حي الجهاد تدخلوا للدفاع عن مسجد النور (الفرنسية)

قال مصدر أمني عراقي لم يكشف عن هويته إن ثلاثة عراقيين من حراس مسجد النور السني بحي الجهاد بغرب بغداد قتلوا وجرح ستة أشخاص عندما فتح مجهولون النار عليهم بعد منتصف ليلة أمس, ليدور اشتباك دام نصف ساعة تدخل فيه أهالي الحي للدفاع عن المسجد مما دفع المهاجمين إلى الفرار.
 
وكان 17 عراقيا قتلوا أمس بهجمات مختلفة, وأصيب العشرات بجروح بينهم العقيد محمود شيباني من قيادة شرطة بعقوبة عندما أطلق مسلحون النار عليه وهو في طريقه إلى عمله في وقت تتفاعل فيه دعوة الرئيس العراقي المنتهية ولايته جلال الطالباني رئيس الوزراء إبراهيم الجعفري إلى الاستقالة.
 
مصلحة العراق
وقال الطالباني إن دعوته لا تحركها دوافع شخصية, بل حرصه على المصلحة الوطنية, ولأن هذه الخطوة قد تقنع أطرافا أخرى بالانضمام إلى حكومة وحدة وطنية يمكن أن تمنع الانزلاق إلى حرب أهلية.
 
جلال الطالباني: الأميركيون باقون ما دامت الحكومة بحاجة إليهم (الفرنسية)
كما دعا الطالباني من جهة أخرى كل المسلحين غير المرتبطين بأبو مصعب الزرقاوي إلى التخلي عن السلاح وأن يفهموا أن مصلحتهم ليست في مقاتلة قوات التحالف وإنما في الاشتراك في المسيرة الديمقراطية".
 
وكشف الرئيس العراقي أن القوات الأميركية أكدت له أنها باقية ما دامت تحتاجها الحكومة العراقية بعد أن نقلت صحيفتا ذي صنداي تلغراف وذي صنداي ميرور عن مسؤولين عسكريين قولهم إن واشنطن ولندن تخططان لسحب قواتهما بحلول لربيع العام القادم لأن الوجود العسكري الأجنبي أصبح عقبة في وجه إحلال السلام في العراق.
 
من جهتها أعلنت كوريا الجنوبية أنها ستخفض ابتداء من الشهر القادم عدد قواتها الثالثة من حيث الحجم في العراق بعد القوات الأميركية والبريطانية.
 
وصادق برلمان كوريا الجنوبية على خطة حكومية لخفض عدد القوات المنتشرة في أربيل من 3200 إلى 2300 يبدأ الشهر القادم ويستكمل بنهاية العام الجاري.

المصدر : وكالات