تواصل عمليات الإنقاذ والسلطات تفتح تحقيقا في الحادث (الفرنسية)
 
أفاد مراسل الجزيرة في البحرين بأن عدد قتلى غرق السفينة السياحية ارتفع إلى 54 شخصا على الأقل في حادث وقع الليلة الماضية قبالة شواطئ البحرين.
 
وقال قائد خفر السواحل البحريني يوسف الغتم في مؤتمر صحفي إنه تم إنقاذ 63 شخصا حتى الآن، وأضاف أن معظم أولئك الذين كانوا على السفينة من الآسيويين لكن كان بين الركاب أيضا أوروبيون وعرب.
 
وذكر وزير الإعلام البحريني عبد الغفار عبد الله أن التقارير الأولية تشير إلى أن حوالي 25 بريطانيا و20 فلبينيا و10 من جنوب أفريقيا و10 مصريين كانوا بين ركاب السفينة.
 
وقال منظمون إن حوالي 150 شخصا حجزوا أماكن على السفينة لنزهة العشاء لكن من المعتقد أن حوالي 130 كانوا على متنها، وأضافوا أن السفينة كانت في رحلة استأجرتها شركة تعمل في البحرين لموظفيها.
 
الضحايا والناجون من جنسيات عدة (الفرنسية)
وأعلن صاحب السفينة التي غرقت أن الحادث وقع بسبب "الحمولة الزائدة" للركاب و"سوء توزيعهم" على جسر السفينة. وقال عبد الله القبيسي من شركة الدانا "إن السفينة تتسع لـ200 راكب ولكن لا يسمح لها بنقل أكثر من مائة شخص".
 
وأوضح أن شركة إيلاند تورز استأجرت السفينة ونظمت الرحلة مساء أمس الخميس وتعهدت "بعدم السماح لأكثر من مئة راكب بالصعود إليها".
 
وأضاف "لقد زادوا من حمولتها ورفض قبطانها الإبحار ولكن أرغموه على ذلك". وأشار إلى أن الركاب تجمعوا في جهة واحدة من السفينة الأمر الذي أدى إلى انقلابها، موضحا أن "هذا ما قاله القبطان ومساعدوه الذين نجوا من الحادث".
 
وأكد القبيسي أنه يملك "جميع الوثائق حول التعهد الذي قطعته الشركة التي استأجرتها" وأفاد بأن السفينة بنيت قبل أربع سنوات.
 
وكان شهود عيان أكدوا أن السفينة غرقت بعد أن تجمع ركابها على أحد جانبيها أثناء دورانها مما أسفر عن اختلال توازنها وانقلابها.
 
وقال ناجون إن السفينة كانت "مائلة على أحد جانبيها قبل أن تغرق بالكامل في عرض البحر، وقال كونجومون كوزهيليثكاليل (48 عاما) وهو أحد الناجين الهنود إن السفينة "كانت تسير ببطء قبل أن تميل إلى أحد جانبيها حوالي 30 درجة ثم مالت فجأة إلى الجانب المعاكس قبل أن تبدأ في الغرق".
 
رئيس وزراء البحرين خليفة بن سلمان أل خليفة يتابع عمليات الإنقاذ (الفرنسية)
الإنقاذ والتحقيق

وفي تعليق عن أسباب الحادث قال قائد خفر السواحل البحريني يوسف الغتم إنه لم يعرف بعد أسباب وقوع الحادث غير أنه أكد عدم وقوع أي انفجار أو حريق على متن السفينة قبل وقوع الحادث.
 
وأشار إلى أن السلطات ستجري تحقيقا واسعا لمعرفة أسباب الحادث، وأوضح الغتم أن السفينة وهي مطعم سياحي عائم تتبع إحدى الشركات الخاصة، وقال إن أحد الناجين هو الذي أبلغ عن الحادث.
 
من جهته أوضح مدير الإعلام الأمني بوزارة الداخلية الرائد محمد بن دينه في معرض رده على سؤال أن  "سفينة أخرى في الجوار هرعت إلى إنقاذ ركاب السفينة المنكوبة وبادرت بالاتصال بطوارئ الداخلية".
 
وأكد أن عمليات الإنقاذ مستمرة بمشاركة كل الجهات المعنية في البحرين. وقال متحدث باسم الأسطول الخامس الأميركي الذي مقره البحرين أن 16 من غواصي البحرية وسفينة أميركية يقدمون المساعدة في جهود الإنقاذ بالإضافة إلى مروحية.

المصدر : الجزيرة + وكالات