أبو العينين سلم نفسه في إطار معالجة الوجود الفلسطيني في لبنان (رويترز-أرشيف)

قضت المحكمة العسكرية اللبنانية ببراءة أمين سر حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في لبنان سلطان أبو العينين الذي كان محكوما غيابيا بالأشغال الشاقة .

وقالت مصادر قضائية إن المحكمة إن المحكمة التي سلم أبو العينين نفسه إليها حاكمته وجاهيا وقضت "ببراءته فيما يتعلق بأعمال إرهابية" و"أسقطت التعقبات بحقه في جرم محاولة تشكيل عصابة مسلحة" وأطلقت سراحه.

وكان القضاء العسكري حكم على المسؤول الفلسطيني بالإعدام قبل أن يخفف ذلك إلى الأشغال الشاقة غيابيا قبل قرابة سبع سنوات خلال فترة النفوذ السوري في لبنان وذلك بتهمة تشكيل عصابات مسلحة في جنوب البلاد  تهدد امن الدولة.

وقال مراسل الجزيرة في بيروت إن قرار أبو العينين بتسليم نفسه يأتي في إطار معالجة السلاح الفلسطيني داخل وخارج المخيمات الذي اتفقت عليه القوى اللبنانية في حوارها الوطني وضمن محاولات إنهاء ملف قيادات حركة فتح المطلوبة للقضاء في فترة النفوذ السوري في لبنان.

وكان أبو العينين قال إنه غادر مقره في مخيم الرشيدية قرب مدينة صور (83 كلم جنوب بيروت) متوجها إلى بيروت ليسلم نفسه إلى القضاء العسكري.

وأضاف أن "الحكم عليه كان حكما سياسيا واليوم انتفت الإشكالات مع السلطة اللبنانية بعد تشكيل لجنة للحوار مع الفلسطينيين من اجل تحسين ظروفهم المعيشية وبعد زيارة عدد من الوزراء المخيمات لهذا الغرض".

وكان أبو العينين قد أدلى بتصريحات الأسبوع الماضي في مخيم الرشيدية أشار فيها أن التهمة التي وجهت إليه كانت "سياسية وليست قضائية". وقال إنه على ثقة بنزاهة القضاء اللبناني وعدالته وإنه على استعداد للمثول أمامه ساعة يشاء.

المصدر : وكالات