واشنطن تسعى لعرقلة حكومة حماس والاحتلال يتوعد
آخر تحديث: 2006/3/3 الساعة 11:01 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/3 الساعة 11:01 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/3 هـ

واشنطن تسعى لعرقلة حكومة حماس والاحتلال يتوعد

إيهود أولمرت يتوعد باستخدام "قبضة حديدية" ضد المقاومة الفلسطينية (الفرنسية)


قال ديفد ولش مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط إن الولايات المتحدة تريد عزل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ماليا وسياسيا حتى تواجه "صعوبات كبيرة" في تولي إدارة السلطة الفلسطينية.
  
وأكد ولش في حديث أمام الكونغرس أن الإستراتيجية الأميركية تقضي "بوضع كثير من الصعوبات أمام حماس لعرقلة توليها الحكم".
 
وأضاف أن واشنطن تعمل أيضا على منع البلدان الأخرى من لقاء قادة حماس لعزل الحركة التي حازت على الأغلبية في الانتخابات الفلسطينية.
 
وتابع ولش الذي رافق وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس في جولتها الأخيرة للمنطقة "ندعوهم إلى تجنب أي اتصال بالحركة, لأن العزل والضغوط في رأينا يجب أن يكونا السياسة المطبقة في هذا الوقت".
 
استعادة المساعدات
وأشار المسؤول الأميركي إلى أن الولايات المتحدة استعادت 30 مليون دولار من أصل 50 مليون دولار كانت قدمتها مساعدة للسلطة الفلسطينية. كما استعادت مبلغ 76 ألف دولار كانت قد أفرجت عنها في وقت سابق.
 

"
مجلس التعاون الخليجي يدعو الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى الاستمرار في تقديم الدعم للفلسطينيين وعدم إصدار أحكام متسرعة على الحكومة الفلسطينية الجديدة

"

وفي مواجهة الأزمة المالية التي تواجهها السلطة الفلسطينية دعا مجلس التعاون الخليجي في ختام اجتماع لوزراء خارجيته في الرياض المجتمع الدولي إلى الاستمرار في تقديم الدعم الدولي للفلسطينيين.
 
كما طالب البيان المجتمع الدولي وخاصة الإدارة الأميركية والاتحاد الأوروبي واللجنة الرباعية الدولية بعدم استباق الأمور وإصدار الأحكام المتسرعة على الحكومة الفلسطينية الجديدة.
 
وتواجه السلطة الفلسطينية حاليا أزمة مالية خطيرة خاصة بعد أن قررت إسرائيل وقف تحويل الضرائب والرسوم الجمركية المستحقة للسلطة الفلسطينية والتي تقدر بخمسين مليون دولار شهريا.
 
من جانبه حذر مبعوث الأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط ألفارو دي سوتو من عواقب وقف المعونة وانعكاساته على الخدمات الاجتماعية والاقتصادية في الأراضي الفلسطينية.
 
زيارة لموسكو
على صعيد آخر قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق إنه ينظر بتفاؤل إلى المحادثات التي ستعقدها الحركة في موسكو خلال زيارة ينظر إليها على أنها مقدمة لانفتاح من الأسرة الدولية.
 
وأوضح أبو مرزوق في حديث لوكالة الأنباء الروسية "نوفوستي" في دمشق أن روسيا "تستطيع أن تملأ الفراغ الذي أحدثته أخطاء سياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط".
 

خالد مشعل يترأس وفد الحركة إلى موسكو (رويترز-أرشيف)

ويلتقي وفد من حركة حماس يترأسه رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل الجمعة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف. وتستمر الزيارة ثلاثة أيام حسبما أعلنت السفارة الفلسطينية في موسكو.
 
ولم يستبعد خالد مشعل في تصريحات صحفية عقد لقاء مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وأعرب مشعل عن أمله أن "لا تخضع موسكو لابتزاز" إسرائيل المستاءة من دعوة مسؤولي حماس إلى موسكو.
 
وأكدت الدبلوماسية الروسية من جانبها أنها لن تمارس أي ضغوط على حماس خلال المحادثات ولكنها تنوي إقناع الحركة بتبني مواقف أكثر اعتدالا.
 
تهديد إسرائيلي
وفي سياق منفصل توعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بالوكالة إيهود أولمرت باستخدام ما وصفه بقبضة حديدية ضد المقاومة الفلسطينية.
 
وقال في مؤتمر صحفي بالقدس الغربية إنه أمر كافة الأجهزة الأمنية باستخدام أساليب خاصة وحاسمة للتصدي لما سماه الأنشطة الإرهابية في مهدها.
 
ونفى أولمرت نيته عقد لقاء مع رئيس الوزراء الفلسطيني المكلف والقيادي في حماس إسماعيل هنية، بل إنه ينوي قتاله إذا كان متورطا في الإرهاب.
المصدر : الفرنسية