مأساة الفلسطينيين في اللجوء تتكرر هذه المرة بين العراق والأردن (رويترز- أرشيف) 

انتقدت منظمة العفو الدولية (أمنستي) منع الأردن لعدد من أفراد الجالية الفلسطينية اللاجئين من العراق خوفا من الاضطهاد، من دخول أراضيه.

وقالت المنظمة التي تتخذ من لندن مقرا لها إن الأردن خرق التزاماته في القانون الدولي بمنعه لهؤلاء النازحين من دخول أراضيه. وأوضح البيان أن الأردن مجبر -وفقا للقانون الدولي- "على عدم رفض الأفراد الذين ينزحون إلى حدوده من منطقة يواجهون فيها خطر الاضطهاد أو تتعرض فيها حياتهم أو حريتهم للخطر".

وكانت السلطات الأردنية منعت الأسبوع الماضي دخول 89 فلسطينيا -من بينهم أطفال ونساء- على إثر لجوئهم إلى حدودها مع العراق فرارا من الاضطهاد والعنف، مما اضطر هؤلاء إلى المبيت في ظروف معيشية وإنسانية سيئة في مخيم على المنطقة الفاصلة بين حدود البلدين.

وتقطعت السبل بهؤلاء اللاجئين أياما عدة في مخيم يقع بين معبري طريبيل العراقي والكرامة الأردني، حيث أقام مئات الفلسطينيين والإيرانيين الأكراد لأكثر من عامين بعد الغزو الأميركي للعراق عام 2003. وقررت السلطات العراقية بعد ذلك إعادتهم إلى الأراضي العراقية.

وبررت الحكومة الأردنية قرارها منع إدخال اللاجئين الفلسطينيين بعدم حصولهم على تصاريح خاصة، وعدم وجود تنسيق مسبق مع السلطات العراقية في هذا الشأن، وأبدت تخوفها من هجرات جماعية من العراق.

ويخشى الأردن الذي استقبل موجات متعاقبة من اللاجئين الفلسطينيين منذ قيام دولة إسرائيل عام 1948 وعراقيين بعد حرب الخليج، من أن يخل أي تدفق جديد للاجئين بالتوازن الدقيق للتركيبة السكانية.

وتقدر مفوضية اللاجئين عدد الفلسطينيين في أنحاء العراق بـ34 ألفا، 23 ألفا منهم كانوا مسجلين في بغداد. ووفقا للمفوضية فإن "الفلسطينيين هم الآن ضحايا خروقات حقوق الإنسان التي تقع ضمن حملة واسعة تستهدف العرب في العراق الذين يعتبرون مساندين للمقاومين أو المسلحين".

وبعد هذه الحادثة قال عدد من أفراد الجالية الفلسطينية المقيمين في العراق إنهم تلقوا تهديدا من جهة مجهولة تطالبهم بالخروج من العراق، مشيرين إلى منشورات تحمل توقيع "سرايا يوم الحساب".

واتهمت تلك المنشورات الفلسطينيين الذين يعيشون في العاصمة العراقية منذ عقود عدة بالتعاون مع من سمتهم "الوهابية التكفيرية والنواصب والبعثية الصدامية".

وأمهلت المنشورات أفراد الجالية الفلسطينية المقيمة في منطقة "دور شؤون الحكم" عشرة أيام للرحيل من المنطقة تحت طائلة التهديد بالتصفية الجماعية.

المصدر : وكالات