صدام يدعو قمة الخرطوم لتأييد المقاومة العراقية
آخر تحديث: 2006/3/27 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/27 الساعة 07:49 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/27 هـ

صدام يدعو قمة الخرطوم لتأييد المقاومة العراقية

صدام حسين دعا العراقيين للوحدة(الفرنسية-أرشيف)
دعا الرئيس العراقي السابق صدام حسين القادة العرب لدعم "المقاومة العراقية" وذلك في رسالة على ما يبدو أنها سربت من داخل سجنه ونشرت على موقع على شبكة الإنترنت يتبع أنصار حزب البعث العراقي المحظور.

ولم يتسن التأكد من صحة الرسالة التي نشرت بالموقع دون توقيع خطي من الرئيس السابق.

إلا أن العضو السابق بفريق الدفاع عن صدام المحامي الأردني زياد الخصاونة أكد في تصريح لأسوشيتدبرس أن لهجة الرسالة والتعبيرات المستخدمة تشير كلها إلى أن كاتبها هو صدام.

وحذرت الرسالة مما أسمته بمخطط أميركي صهيوني لتقسيم العراق وبقية الدول العربية، وقال صدام للقادة العرب الذين يجتمعون في الخرطوم غدا الثلاثاء إن المقاومة هي الحصن الذي تتكسر عنده "موجات المؤامرات الأميركية والصهيونية والإيرانية".

وحذر صدام القادة العرب من أن الدور سيأتي على دولهم في إطار مخطط أميركي كبير لتقسيم الدول العربية والسيطرة على الثروة النفطية للمنطقة.

وقال إن حالة الفوضى في بلاده ليست مصادفة أو نتيجة لأخطاء ارتكبتها الإدارة الأميركية لكنها خطوات متصلة لتحقيق الغاية المنشودة وهي تقسم العراق لثلاث دويلات شيعية وسنية وكردية.

وأضاف أنه بعد هذا التقسيم سيتحول الأميركيون لتقطيع أوصال السعودية وسوريا والسودان وإقامة دولة فلسطينية شرق الأردن تمتد إلى غرب العراق.

خيار تاريخي
ولم يشر الرئيس العراقي المخلوع إلى تنظيم القاعدة في العراق بزعامة أبو مصعب الزرقاوي. لكنه أصر على أن "المقاومة" نجحت في إجهاض كل مخططات إشعال حرب أهلية لأنها تمثل كل أطياف الشعب العراقي.

"
صدام اقترح تقديم دعم سياسي وعسكري للمقاومة في العراق سرا فيما يبدو محاولة لتجنب إحراج الدول العربية مع واشنطن
"

واعتبرت الرسالة أن العرب أمام خيار تاريخي لإنقاذ أمتهم بتقديم الدعم السياسي والعسكري "للمقاومة المسلحة في العراق".

وأشارت أيضا إلى أن هذا الدعم يمكن أن يكون بشكل سري وهو ما يبدو مراعاة لعلاقات ومصالح الدول العربية مع الولايات المتحدة.

وتستأنف محاكمة صدام وأعوانه في قضية الدجيل في الخامس من أبريل/نيسان المقبل.

ورفع قاضي المحكمة العلنية عن الجلسة الأخيرة في أواسط الشهر الجاري والتي كانت مخصصة لصدام حسين للإدلاء بإفادته بعد أن حولها صدام إلى خطاب سياسي دعا فيه الشعب العراقي إلى الوحدة الوطنية والبدء في مقاومة الغزاة بدلا من التقاتل الداخلي.

المصدر : أسوشيتد برس