صدام حسين وعزة الدوري يوجهان دعوة للزعماء العرب في الخرطوم (أرشيف)


دعا كل من الرئيس العراقي السابق صدام حسين ونائبه عزة إبراهيم الدوري القادة العرب عشية اجتماعهم في الخرطوم، إلى الاعتراف بالمقاومة العراقية ودعمها.
 
وقال الدوري في رسالة صوتية بثتها الجزيرة إن المقاومة العراقية هي "الممثل الشرعي الوحيد لشعب العراق".
 
وشدد على أن الزعماء العرب عليهم الانتصار للعراق بمقاطعتهم حكومته الحالية التي عينها المحتلون، حسب قوله.
 
وطلب من الزعماء العرب "طرد" من أسماهم "ممثلي العمالة والخيانة الذين باعوا دينهم ووطنهم وأمتهم بأبخس الأثمان".
 
كما أكد ضرورة وقف عمليات الهجوم على المساجد والحسينيات ووقف عمليات القتل في العراق.
 
وترصد الولايات المتحدة مكافأة قدرها عشرة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض على الدوري الذي يعاني من أمراض بينها سرطان الدم.

وتزامنت دعوة الدوري مع رسالة وجهها الرئيس العراقي السابق إلى القادة العرب لدعم المقاومة العراقية.
 
جاء ذلك في رسالة سربت على ما يبدو من داخل سجنه ونشرت على موقع على شبكة الإنترنت يتبع لأنصار حزب البعث العراقي المحظور.

ولم يتسن التأكد من صحة الرسالة التي نشرت بالموقع دون توقيع خطي من الرئيس السابق.

إلا أن العضو السابق بفريق الدفاع عن صدام المحامي الأردني زياد الخصاونة أكد في تصريح لأسوشيتدبرس أن لهجة الرسالة والتعبيرات المستخدمة تشير كلها إلى أن كاتبها هو صدام.

وحذرت الرسالة مما أسمته "مخططا أميركيا صهيونيا لتقسيم العراق وبقية الدول العربية"، وقال صدام للقادة العرب الذين يجتمعون في الخرطوم غدا الثلاثاء إن المقاومة هي الحصن الذي تتكسر عنده "موجات المؤامرات الأميركية والصهيونية والإيرانية".

وحذر صدام القادة العرب من أن الدور سيأتي على دولهم في إطار مخطط أميركي كبير لتقسيم الدول العربية والسيطرة على الثروة النفطية في المنطقة.

وقال إن حالة الفوضى في بلاده ليست مصادفة أو نتيجة لأخطاء ارتكبتها الإدارة الأميركية، لكنها خطوات متصلة لتحقيق الغاية المنشودة وهي تقسم العراق إلى ثلاث دويلات شيعية وسنية وكردية.

وأضاف أنه بعد هذا التقسيم سيتحول الأميركيون لتقطيع أوصال السعودية وسوريا والسودان وإقامة دولة فلسطينية شرق الأردن تمتد إلى غرب العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات