بدء جلسة التشريعي لمنح الثقة لحكومة هنية
آخر تحديث: 2006/3/27 الساعة 15:29 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/27 الساعة 15:29 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/27 هـ

بدء جلسة التشريعي لمنح الثقة لحكومة هنية

إسماعيل هنية دعا الولايات المتحدة للتوقف عن سياسة الكيل بمكيالين (الفرنسية-أرشيف)

بدأ المجلس التشريعي الفلسطيني جلسته في رام الله وغزة للنظر في منح الثقة للتشكيلة الحكومية لرئيس الوزراء المكلف إسماعيل هنية وبرنامجها الحكومي.

واستهل رئيس المجلس عزيز الدويك الجلسة بإلقاء كلمة مقتضبة أشاد فيها بالتجرية الديمقراطية التي عاشها الشعب الفلسطيني وتمثلت في أفضل صورها في الانتخابات التشريعية، ممتدحا بهذا الصدد دور الرئيس محمود عباس في إنجاح هذه التجربة.

ثم عرض هنية تشكيلة حكومته على المجلس بعد أن ألقى كلمة من غزة عبر دائرة الفيديو المغلقة جدد فيها مطالبته المجتمع الدولي بعدم معاقبة الشعب الفلسطيني لانتخابه حركة حماس.

ودعا هنية الإدارة الأميركية إلى إعادة النظر في سياستها تجاه الشعب الفلسطيني، وطالبها بالتعبير عن نزاهة ومسؤولية وعدم تشجيع الاحتلال والتوقف عن سياسة الكيل بمكيالين.

وأعرب عن استعداد حكومته للتحاور مع اللجنة الرباعية من أجل إنهاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، مشيدا بموقف روسيا كعضو في اللجنة لاختيارها سبيل الحوار بدلا من التلويح بالتهديد والوعيد.

كما شدد هنية على ضرورة تشكيل هيئات منظمة التحرير الفلسطينية على أسس ديمقراطية سليمة تحقق الشراكة السياسية، مؤكدا أنه سيعمل على الحفاظ على هذه المنظمة باعتبارها الإطار المجسد لآمال الشعب الفلسطيني وتضحياته المستمرة لنيل حقوقه.

ومن المقرر أن تستمر جلسات المجلس التشريعي لمدة ثلاثة أيام، ويتوقع أن تشهد نقاشا ساخنا في مقري المجلس في غزة ورام الله عبر التلفاز المرئي لا سيما بعد الردود التي خلفتها رسالة الرئيس عباس لرئيس الوزراء المكلف إسماعيل هنية.

ورغم عزم حركة فتح (45 مقعدا) حجب الثقة، فإنه من غير المتوقع أن تواجه حماس التي تتمتع بغالبية مريحة في المجلس التشريعي (74 مقعدا) أي صعوبات في الحصول على الثقة.

شهيد بغزة

الشهيد حسام أبو عيادة سقط في الغارة الإسرائيلية على غزة (الفرنسية)
جلسة التشريعي تأتي بعد ساعات من استشهاد فلسطيني وجرح آخرين في قصف إسرائيلي على بيت حانون شمال قطاع غزة.

وأكدت سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي أن الشهيد حسام أبو عيادة هو أحد عناصرها، مشيرة إلى أن اثنين من رفاقه جرحا أيضا في الغارة الإسرائيلية بعد أن كانوا يقومون بإطلاق قذائف آر.بي.جي على سيارة جيب إسرائيلية عند الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة.

في تطور آخر أكد ناطق باسم وزارة الداخلية الفلسطينية أن طائرة إسرائيلية من دون طيار أطلقت صاروخين على سيارة قرب مركز شرطة الشيخ رضوان في شمال القطاع استهدفت أحد قادة كتائب شهداء الأقصى.

وأكد الناطق أن اثنين من عناصر الشرطة أصيبا في الغارة هما الملازم محمود العجلة والرقيب محمد شاح فضلا عن مدني.

من جهتها أكدت كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح أن الغارة استهدفت سيارة كان يستقلها قائد الكتائب محمد حجازي "أبو خالد" مع اثنين من مرافقيه في شارع الجلاء بمنطقة الشيخ رضوان، مشيرة إلى أنه نجا من القصف.

معبر قلنديا

"
معبر قلنديا ومئات الحواجز  الأخرى المنتشرة في كافة أرجاء الضفة الغربية ستزيد من خنق المناطق الفلسطينية
"
يتزامن ذلك مع إعلان إسرائيل أنها ستجري بدءا من اليوم تحويل حاجز قلنديا العسكري إلى معبر حدودي دولي يفصل بين الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة وضواحيها تحت اسم معبر عطاروت.

وقال ناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه سيسمح لحاملي هويات القدس وتصاريح الدخول إلى إسرائيل من أهالي الضفة الغربية بالمرور من المعبر متجهين إلى القدس، على أن يخصص مسلك آخر لحاملي الهوية الفلسطينية للتنقل بين رام الله ومناطق أخرى بالضفة الغربية.

وقال مراسل الجزيرة في رام الله إن خطورة المعبر تكمن في أنه سيصبح أول معبر يهودي في قلب الضفة الغربية فضلا عن وجود مئات الحواجز الأخرى المنتشرة في كافة أرجاء الضفة التي من الصعب التنقل فيما بينها.

المصدر : الجزيرة + وكالات