العدل والإحسان تؤكد عدم مشاركتها بالانتخابات المغربية
آخر تحديث: 2006/3/28 الساعة 02:10 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/28 الساعة 02:10 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/28 هـ

العدل والإحسان تؤكد عدم مشاركتها بالانتخابات المغربية

ندية ياسين اعتبرت أنه لم تتوفر إلى اليوم ضمانات الإصلاح (الجزيرة نت)
عمر الفاسي-مراكش
أكدت جماعة العدل والإحسان عدم مشاركتها في الانتخابات المغربية المقبلة عامي 2007 و 2009، ما لم يتحقق شرط الجماعة في المراجعة الشاملة للدستور المغربي.

وقالت ابنة مؤسس الجماعة عبد السلام ياسين للجزيرة نت إن الجماعة لن تشارك في الانتخابات، نظرا لأنه لم تتوفر إلى اليوم الضمانات المعبرة عن الإرادة في الإصلاح.

محاكمة زائفة
وحول محاكمتها بشأن تصريحاتها حول تفضيل النظام الجمهوري على نظام الملكية في المغرب، اعتبرت ندية ياسين أنها محاكمة زائفة وأن الذين دفعوا بها إليها حاولوا توريطها وتوريط جماعة العدل والإحسان، وأكدت أن معركتها مستمرة من أجل حرية التعبير.

وأوضحت في تصريح للجزيرة نت على هامش حفل توقيع الترجمة العربية لكتابها الصادر بالفرنسية تحت عنوان Toute Voile d'Or، أنها في إطار الاجتهاد السياسي باعتبارها مثقفة مغربية ومهتمة بالشأن السياسي، تحدثت عن الجمهورية كمفهوم وكنظام ليس مثل الأنظمة الجمهورية القائمة سواء في البلاد العربية والإسلامية أو في بلاد الغرب.

وذكرت أنها ليست ساذجة لدرجة الحديث عن الملكية في المغرب بالصورة التي تناقلتها وسائل الإعلام.

وكانت تصريحات ندية التي اعتبرت فيها النظام الجمهوري نظاما أصلح للحكم قد أدت إلى توجيه الاتهامات لها وتقديمها للمحاكمة العام الماضي.

علاقة أميركية
وحول علاقتها بالأميركيين ذكرت ندية أن اهتمامهم بقضيتها أملته سياسة الولايات المتحدة الأميركية التي وجدت نفسها أمام خيارين، إما: الحرب التي تأكد أنها باب مسدود خصوصا في التجارب المرة لأميركا في الصومال وأفغانستان والعراق، أو الدبلوماسية التي دشنت بها أميركا التأسيس لمشروع الشرق الأوسط الكبير وبواقعية تأكد لديها أن الإسلاميين مخاطب ضروري.

وأوضحت أنها رفضت باستمرار الدعوات الرسمية الموجهة إليها من الولايات المتحدة الأميركية، نافية أي علاقات لها أولجماعتها بالأميركيين، بينما تستجيب لدعوات أميركية غير رسمية.

وأشارت ندية إلى أنها ستقوم في الأسابيع القليلة القادمة بزيارة بعض الجامعات الأميركية، تحاضر خلالها وتتواصل مع المجتمع الأميركي حول كثير من القضايا التي يشكل فيها المصطلح أزمة فهم وتقدير للإسلام والمؤمنين به، في علاقتهم بالغرب وعلاقة الغرب بهم.

واعتبرت أنه لا يمكن أن تكون للغرب علاقة مع المسلمين إلا عبر الحوار و"الفتوحات" التي ترمز إلى الحوار والتواصل المستمرين.

ولاحقت السلطات المغربية ندية ياسين للمرة الأولى بعد زيارتها منذ نحو عام للولايات المتحدة الأميركية، ووجهت لها اتهامات "بنسج علاقات مع بعض الجهات الأميركية المعادية للمغرب".
ــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة