القوات الأميركية تؤكد أن القوات العراقية الخاصة نفذت عملية حسينية المصطفى (الفرنسية)


قال الجيش الأميركي إن قواته غير مسؤولة عن اقتحام حسينية المصطفى في بغداد التي أسفرت عن مقتل 17 شيعيا، مؤكدا أن القوات العراقية الخاصة قادت هذه العملية.

وأوضح الجيش في بيان "أن القوات العراقية الخاصة قامت بعملية عند الغسق أمس في منطقة الأعظمية شمال شرقي بغداد لملاحقة خلية إرهابية".
  
وتابع البيان أن قوات أميركية خاصة كانت في المكان بصفة استشارية نافيا الدخول إلى المسجد أو إلحاق أي أضرار به خلال العملية.

وأضاف البيان أن عناصر من اللواء الأول للعمليات الخاصة في الجيش العراقي تعرضت لإطلاق نار لدى وصولها، مما أدى إلى وقوع اشتباكات قتل على إثرها 16 مسلحا.

وأشار إلى أن القوات العراقية اعتقلت 15 شخصا واكتشفت وجود أحد المختطفين ومخبأ لتصنيع العبوات الناسفة.

ولكن ساسة شيعة قالوا إن القتلى سقطوا في اشتباكات بين القوات الأميركية وجيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر مما أدى لمقتل 20 مسلحا.

واعتبر وزير النقل المقرب من التيار الصدري سلام المالكي أن الهجوم غزو "قذر" آخر للقوات الأميركية، وهو جزء من التصعيد الذي يهدف إلى الزج بجماعة الصدر في معركة أخرى أو عرقلة العملية السياسية.

العثور على المزيد من الجثث في بغداد (رويترز-أرشيف)

المزيد من الجثث
كما عثرت الشرطة العراقية على 27 جثة لأشخاص قتلوا بالرصاص في بغداد فيما يعتقد أنها ضمن ضحايا أعمال العنف الطائفية، ليرتفع عدد الجثث التي عثر عليها خلال ثمانية أيام إلى 130 حسب مصادر أمنية.

وقال مصدر أمني إن مسلحين يستقلون ثلاث سيارات أطلقوا الرصاص على مقهى شمال شرق بغدد مما أدى إلى مقتل 18 شابا شيعيا.

كما عثر على تسع جثث قتل أصحابها خنقا غرب بغداد في ساحة لبيع السيارات. وأشارت مصادر أمنية إلى أن الضحايا قتلوا خنقا في مكان آخر ورميت جثثهم في هذه الساحة.

وكانت الشرطة العراقية عثرت أمس على ثلاثين جثة مقطوعة الرأس في قرية الملا عيد الواقعة على الطريق العام بين مدينتي بعقوبة والنهروان شمال شرق بغداد. كما عثر على عشر جثث أخرى في أحياء متفرقة من بغداد.

كما أغارت القوات الأميركية على مبنى وزارة الداخلية واحتجزت لفترة وجيزة 10 من رجال الشرطة كانوا في المبنى بعد العثور على 17 سجينا سودانيا في المنشأة، بحسب ما ورد عن الحكومة العراقية.

وفي سياق متصل قال مصدر في وزارة الداخلية إنه تم اعتقال ضابط بالجيش برتبة رائد لاتهامه بالمشاركة في فرق الاغتيالات في بعقوبة شمال شرق بغداد. واعتقل أركان الباوي -الذي يدير شقيقه مركز شرطة ديالى- بتهمة العمل في فرقة اغتيالات بعقوبة.

"
كوندوليزا رايس تتوقع سحب عدد كبير من القوات الأميركية في غضون العام القادم

"
القوات العراقية
سياسيا توقعت وزيرة خارجية الولايات المتحدة كوندوليزا رايس أن تسحب الإدارة الأميركية عددا كبيرا من قواتها في العراق في غضون العام القادم مع ارتفاع جاهزية القوات العراقية.
 
وأعلن نائب من قائمة التحالف الكردستاني الانتهاء من تفاصيل مشروع مجلس الأمن الوطني، وقال محمود عثمان "انتهينا من إعداد ورقة عمل مجلس الأمن الوطني المكونة من ست مواد أساسية"، على أن يكون برئاسة رئيس الجمهورية وينوب عنه رئيس الوزراء.
 
وأوضح أن دور المجلس سيكون استشاريا لتقديم التوجيهات والاقتراحات للسلطتين التنفيذية والتشريعية، ولن تكون توصياته ملزمة للبرلمان أو الحكومة.

المصدر : وكالات