أربعون قتيلا في هجوم على قاعدة أميركية عراقية بتلعفر
آخر تحديث: 2006/3/27 الساعة 14:58 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/27 الساعة 14:58 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/27 هـ

أربعون قتيلا في هجوم على قاعدة أميركية عراقية بتلعفر

الحسينية التي تعرضت لغارة أميركية عراقية في منطقة الشعب (الفرنسية)

 
قالت الشرطة العراقية إن 40 قتيلا سقطوا على الأقل في انفجار قاعدة أميركية عراقية مشتركة قرب تلعفر شمال العراق.
 
وأوضحت المصادر أن الانفجار استهدف متطوعين للجيش العراقي وربما يكون الهجوم من تنفيذ انتحاري يحمل متفجرات. ولم يعرف ما إن كان هنالك قتلى في صفوف الجيش الأميركي.
 
كما قتل ثلاثة عراقيين وأصيب خمسة آخرون في أعمال عنف متفرقة في بغداد اليوم.
 
وقال مصدر رفض الكشف عن اسمه إن شخصين قتلا وأصيب ثلاثة في انفجار داخل باص يقل ركابا في شارع فلسطين. وأضاف أن شخصا قتل وجرح آخر في منطقة زيونة شرق بغداد.
 
وأعلن الجيش الأميركي في بيان له اليوم وفاة جندي أميركي في محافظة الأنبار غربي العراق إثر إصابته بأزمة قلبية السبت الماضي. وأكد البيان أن الوفاة لا علاقة لها بعملية عسكرية.
 

الجيش الأميركي يؤكد أن القوات العراقية قادت عملية اقتحام حسينية المصطفى (الفرنسية)

حسينية المصطفى

وفي تطور آخر قال الجيش الأميركي إن قواته غير مسؤولة عن اقتحام حسينية المصطفى في بغداد الذي أسفر عن مقتل 17 شيعيا، مؤكدا أن القوات العراقية الخاصة قادت هذه العملية.

وأوضح الجيش في بيان "أن القوات العراقية الخاصة قامت بعملية عند الغسق أمس في منطقة الأعظمية شمال شرقي بغداد لملاحقة خلية إرهابية".
  
وتابع البيان أن قوات أميركية خاصة كانت في المكان بصفة استشارية، نافيا الدخول إلى المسجد أو إلحاق أي أضرار به خلال العملية.

وأضاف أن عناصر من اللواء الأول للعمليات الخاصة في الجيش العراقي تعرضت لإطلاق نار لدى وصولها، مما أدى إلى وقوع اشتباكات قتل على إثرها 16 مسلحا.

وأشار إلى أن القوات العراقية اعتقلت 15 شخصا واكتشفت وجود أحد المختطفين ومخبأ لتصنيع العبوات الناسفة.

ولكن ساسة شيعة قالوا إن القتلى سقطوا في اشتباكات بين القوات الأميركية وجيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر مما أدى لمقتل 20 مسلحا.

واعتبر وزير النقل المقرب من التيار الصدري سلام المالكي أن الهجوم غزو "قذر" آخر للقوات الأميركية، وهو جزء من التصعيد الذي يهدف إلى الزج بجماعة الصدر في معركة أخرى أو عرقلة العملية السياسية.

زلماي زاده يتهم إيران بتدريب مليشيات شيعية في العراق (الفرنسية-أرشيف)

مليشيات شيعية

في تلك الأثناء اتهم السفير الأميركي في العراق زلماي خليل زاده إيران بأنها تمول وتدرب المليشيات الشيعية في العراق.

واضاف أن المليشيات تمثل مشكلة مماثلة لمشكلة الجماعات المسلحة في البلاد ويجب إخضاعها للسيطرة، حسب قوله.

جاء ذلك في وقت أغارت فيه القوات الأميركية على مبنى وزارة الداخلية واحتجزت لفترة وجيزة 10 من رجال الشرطة كانوا في المبنى بعد العثور على 17 سجينا سودانيا في المنشأة، بحسب ما ورد عن الحكومة العراقية.

وفي سياق متصل قال مصدر في وزارة الداخلية إنه تم اعتقال ضابط في الجيش برتبة رائد لاتهامه بالمشاركة في فرق الاغتيالات في بعقوبة شمال شرق بغداد. واعتقل أركان الباوي -الذي يدير شقيقه مركز شرطة ديالى- بتهمة العمل في فرقة اغتيالات بعقوبة.

إلى ذلك, عثرت الشرطة العراقية على 27 جثة لأشخاص قتلوا بالرصاص في بغداد يعتقد أنهم ضمن ضحايا أعمال العنف الطائفية، ليرتفع عدد الجثث التي عثر عليها خلال ثمانية أيام إلى 130 حسب مصادر أمنية.

وكانت الشرطة العراقية عثرت أمس على ثلاثين جثة مقطوعة الرأس في قرية الملا عيد الواقعة على الطريق العام بين مدينتي بعقوبة والنهروان شمال شرق بغداد. كما عثر على عشر جثث أخرى في أحياء متفرقة من بغداد.
 
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: