تونس تحكم عائدا من غوانتانامو بـ68 سنة سجنا
آخر تحديث: 2006/3/27 الساعة 01:20 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/27 الساعة 01:20 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/27 هـ

تونس تحكم عائدا من غوانتانامو بـ68 سنة سجنا

لطفي حجي-تونس
قضت المحكمة العسكرية بتونس بسجن المواطن سيف الله بن حسين لمدة 46 سنة بتهمة الانتماء لجماعة إرهابية تنشط بالخارج زمن السلم والحث على الكراهية، وذلك على خلفية سفره إلى أفغانستان منذ سنة 2000 وبقائه هناك أثناء الحرب الأميركية على نظام طالبان.

وكانت قوات الأمن التركية سلمت في وقت سابق بن حسين إلى السلطات التونسية، بعد أن ألقت عليه القبض بالأراضي التركية التي استقر بها بعد مغادرته أفغانستان إثر سقوط حكم طالبان.

ونفى بن حسين أمام هيئة المحكمة أي انتماء له لتنظيم القاعدة أو أي تنظيم إرهابي آخر، رغم إقراره أنه التقى زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن والرجل الثاني بالتنظيم أيمن الظواهري.

وذكر المتهم أنه تعرض لتعذيب شديد في مخافر الشرطة، وأن جميع اعترافاته المدونة بمحاضر البحث انتزعت منه بالقوة والإكراه.

يُذكر أن المحكمة قضت في وقت سابق بسجن سيف الله بن حسين لمدة 22 سنة بتهم مشابهة، مما يرفع سنوات سجنه إلى 68 سنة.

وتمت محاكمة بن حسين بمقتضى قانون "مكافحة الإرهاب وتبييض الأموال" أقرته الحكومة التونسية شهر ديسمبر/كانون الأول 2003، وعارضته جميع المنظمات الحقوقية التي رأت فيه قانونا خطيرا يحتوي أحكاما استثنائية تحد من مجال عمل المحامين وتقلص حظوظ المحاكمة العادلة.

وفي تعليق على هذا الحكم اعتبر عبد الرؤوف العيادي محامي المتهم في تصريح للجزيرة نت الحكم سياسيا غايته التنكيل بموكله الذي حوكم ثلاث مرات من أجل نفس التهم، وهو ما يخاف القانون الذي ينص على اتصال القضاء بما يعني أن المتهم لا يمكن أن يحاكم أكثر من مرة من أجل نفس الجرم.
ـــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة