إغلاق المعابر فاقم الأزمة الإنساية في قطاع غزة (الفرنسية)

تعهدت إسرائيل للولايات المتحدة بالإبقاء على المعابر الفلسطينية مفتوحة بشرط عدم وجود ما أسمتها التهديدات الأمنية, وذلك في وقت حذرت فيه مفوضية الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين من تفاقم الكارثة الإنسانية في غزة بسبب الحصار.
 
وقالت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني لنظيرتها الأميركية كوندوليزا رايس في اتصال هاتفي إن المعابر ستبفى مفتوحة لأغراض إنسانية, مشيرة إلى أن ذلك "مشرط بعدم وجود تهديدات أمنية".
 
وتحدثت رايس مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ومع وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز لإيجاد حل للقيود التي تمنع انتقال البضائع إلى الأراضي الفلسطينية.
 
وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية إن محادثات رايس مع الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني تركزت على الطريقة التي تسمح بعبور البضائع.
 
على صعيد آخر حذرت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) من أن الوضع في قطاع غزة قد يتحول لأزمة إنسانية كبيرة إذا لم يسمح بدخول المنتجات والمواد الغذائية الأساسية للقطاع في أسرع وقت.
 
من جهة أخرى أوضحت الخارجية الأميركية أن واشنطن تنتظر نتيجة الانتخابات النيابية الإسرائيلية الثلاثاء في 28 مارس/آذار قبل أن تقرر المراحل الجديدة لعملية السلام.
 
حماس بالكويت
على صعيد آخر بدأ وفد حماس بقيادة رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل زيارة إلى الكويت ضمن جولة عربية تستهدف دعم الحركة التي انتقلت إلى مقاعد السلطة بعد فوزها الكبير في الانتخابات البرلمانية الأخيرة.
 
مشعل طالب العرب بدعم حماس سياسيا وماليا (رويترز)
كانت العاصمة الليبية هي المحطة الأخيرة قبل الكويت, حيث حصل وفد حماس على وعد بالدعم من الزعيم الليبي معمر القذافي بدعم سياسي ومالي.
 
وقد زار الوفد حتى الآن السعودية واليمن والبحرين والإمارات العربية المتحدة وقطر وتركيا والسودان، إضافة إلى روسيا.
 
وقد وعدت جامعة الدول العربية بمواصلة تقديم المساعدات المالية للسلطة الفلسطينية وحتى زيادتها. وقال الأمين العام عمرو موسى في مؤتمر صحفي بالخرطوم إن القمة العربية التي تفتتح الثلاثاء المقبل ستتبنى قرارا بمواصلة وزيادة الدعم المالي للحكومة الفلسطينية.
 
وتعتزم الولايات المتحدة تأجيل قرارها النهائي بشأن مصير المساعدات للفلسطينيين إلى ما بعد تولي حكومة حماس مسؤولياتها.
 
مواجهات مستمرة
على الصعيد الميداني تصاعدت حدة التوتر في أعقاب إصابة 17 فلسطينيا برصاص مطاطي أطلقه جنود الاحتلال الإسرائيلي على فلسطينيين وغربيين يتظاهرون ضد جدار الفصل العنصري الذي يشيده الاحتلال الإسرائيلي في قريتي بلعين وبيت سيرا غربي رام الله بالضفة الغربية.
 
كما اعتقل جنود الاحتلال سبعة فلسطينيين وإسرائيليين شاركوا في المظاهرة التي اعتادت القرية على تنظيمها بشكل أسبوعي.
 
كما أصيب سبعة فلسطينيين في قرية بيت سيرا عندما أطلق جنود الاحتلال الرصاص المطاطي على مظاهرة خرجت أيضا احتجاجا على الجدار الفاصل.
 
وفي جنين اعتقلت قوات الاحتلال فلسطينيا عندما اقتحمت قوة إسرائيلية مدعومة بنحو 20 آلية عسكرية تابعة لجيش الاحتلال قرية برقين الواقعة غرب المدينة.

المصدر : وكالات