عشرات القتلى ببغداد وتحرير الرهائن الغربيين الثلاثة
آخر تحديث: 2006/3/23 الساعة 13:10 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/23 الساعة 13:10 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/22 هـ

عشرات القتلى ببغداد وتحرير الرهائن الغربيين الثلاثة

أعمال العنف باتت مشهدا يوميا معتادا لدى المواطنين العراقيين (الفرنسية)

قتل 11 من رجال الشرطة العراقية وأصيب 32 آخرون غالبيتهم من الشرطة بجروح في هجوم انتحاري بواسطة سيارة مفخخة استهدف مقرا للشرطة في بغداد.
 
لكن مصادر طبية في مستشفى ابن النفيس والكندي أفادت بأن من بين الجثث التي استقبلتها طفلين وامرأة.
 
ووقع الانفجار حوالى الساعة 11 قبل ظهر اليوم بالتوقيت المحلي (8 بتوقيت غرينتش) عند مدخل مديرية الجرائم الكبرى وسط  العاصمة.
 
وأشار المصدر إلى أن المديرية التي استهدفها الانفجار مسؤولة عن متابعة  الجرائم الكبرى "وخصوصا الجرائم المتعلقة بالإرهاب".
 
وفي منطقة باب المعظم شمالي بغداد قالت وزارة الداخلية إن شرطيين قتلا وأصيب آخر بجروح خطرة في انفجار سيارة مفخخة كانت متوقفة بجانب أحد الطرقات استهدفت دوريتهم.
 
كما قتل خمسة أشخاص وأصيب ثلاثة آخرون بينهم ضابط في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في حي القرية العصرية بالإسكندرية جنوبي العاصمة.
 
من جهة أخرى عثرت الشرطة على جثتي جنديين عراقيين في منطقة الفتحة شرقي بيجي شمالي بغداد, قالت إن أصحابها قضوا بإطلاق النار.

تحرير

الأميركي توم فوكس كان بين الرهائن الغربيين قبل العثور على جثته مقتولا
وفي تطور آخر قالت السفارة البريطانية إن ثلاثة من موظفي الإغاثة الغربيين في العراق أطلق سراحهم اليوم.

وقد أكد مسؤول عسكري أميركي نبأ تحرير الرهائن الثلاثة وقال إنهم يعملون في منظمة كريتسشن بيس ميكر تايمز غير الحكومية بعد خطفهم في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

والرهائن الثلاثة عثر عليهم غرب العاصمة، وهم الكنديان هرميت سودن (32 عاما) وجيمس لوني (41 عاما) والبريطاني نورمان كيمبر (74 عاما) مع الأميركي توم فوكس.
 
وعثر على جثة فوكس (54 عاما) ملقاة في مكب للنفايات في بغداد الشهر الحالي بعد أن قتل بطلق ناري وظهرت على جسده آثار الضرب وقد كبلت يداه.
 
وكانت مجموعة كتائب سيوف الحق غير المعروفة خطفت الغربيين الأربعة وهددت  بقتلهم إذا لم يتم الإفراج عن كافة السجناء العراقيين، حسبما جاء في شريط فيديو بثته الجزيرة في وقت سابق.
 
تشييع
في هذه الأثناء شارك آلاف العراقيين اليوم في تشييع جثث 17 شخصا قتلوا عقب عودتهم من زيارة العتبات المقدسة من كربلاء إلى بغداد إثر الاحتفالية بأربعينية الإمام الحسين رضي الله عنه.
 
وكانت مصادر أمنية عراقية قالت إن ملابس القتلى السوداء والبيارق التي معهم تشير إلى أن الجثث تعود لمواطنين شيعة. وتدخلت إثر الحادث قوات الامن العراقية فقتل شرطيان وأصيب ستة آخرون.
 
إلا أن أحد جرحى الهجوم الذي شنه مسلحون قال إن رواد مسجد الكبيسي في بغداد الذي وقع الهجوم بالقرب منه، هم الذين أنقذوهم بعد عدم استجابة قوات الأمن لنداءاتهم.
 
ضغوط
بوش ألقى ثلاثة خطابات عن العراق منذ حلول الذكرى الثالثة لغزوه (رويترز)
ويتزامن ذلك مع استمرار الضغوط الأميركية على العراقيين لتشكيل الحكومة الجديدة بعد مضي أكثر من ثلاثة أشهر على الانتخابات البرلمانية.
 
وقال الرئيس الأميركي جورج بوش -في ثالث خطاب له بمناسبة حلول الذكرى الثالثة لغزو العراق- إنه شدد خلال حديث بنظام الدائرة المغلقة مع السفير الأميركي زلماي خليل زاده وقائد قوات التحالف بالعراق الجنرال جورج كايسي على "ضرورة القول بوضوح للعراقيين إن الوقت حان لتشكيل الحكومة".

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يحث فيها بوش الأطراف العراقية بهذه الكيفية على تشكيل الحكومة. وكان وفد من الشيوخ الأميركي قد أبلغ رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته إبراهيم الجعفري أمس عقب محادثات مطولة وصريحة، أن صبر الأميركيين بدأ ينفد بشأن تأجيل تشكيل حكومة وحدة وطنية في البلاد.
 
استئناف
وكان عدد من أعضاء البرلمان العراقي ذكروا أن الكتل السياسية ستستأنف السبت المقبل اجتماعاتها بشأن تشكيل حكومة جديدة، مشيرين إلى أن جلسة البرلمان سيحدد وقتها بعد الاتفاق على هيئته الرئاسية.

وأوضح عبد الخالق زنكنة من قائمة التحالف الكردستاني أنه تم الاتفاق على إجراء مباحثات حول هيئة الأمن الوطني. وحول موعد جلسة البرلمان المقبلة قال زنكنة إنه لم يصدر موعد رسمي لانعقاده، مشيرا إلى أن رؤساء الكتل سيقرون ذلك بالتنسيق مع أكبر أعضاء المجلس.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: