المغرب أوقف ثلاثة آلاف مشتبه به منذ وقوع هجمات الدار البيضاء (الفرنسية-أرشيف)
بدأ عشرات المعتقلين الإسلاميين إضرابا عن الطعام في ستة سجون مغربية للمطالبة بتحسين ظروف اعتقالهم.

وقال المسؤول في جمعية النصير لمساندة المعتقلين الإسلاميين عبد الرحيم مهتاد إن هذا الإضراب بدأ يوم أمس وسيستمر لمدة 48 ساعة ويهدف إلى تنبيه المصلحة العامة للسجون لمطالب السجناء.

وأوضح المصدر أن المضربين عن الطعام يطالبون بتحسين ظروف اعتقالهم بما يشمل تلقيهم العلاج والأدوية بشكل أفضل، ويطالبون كذلك بنقلهم إلى سجون قريبة من عائلاتهم، مشيرا إلى أن المعتقلين الإسلاميين سيبدؤون إضرابا مفتوحا عن الطعام في حال عدم تلبية مطالبهم.

وقال مصدر آخر مقرب من المعتقلين في سجن قنيطرة المركزي شمالي الرباط إن السجناء يطالبون بفتح تحقيق جدي حول هجمات 16 مايو/أيار 2003 في الدار البيضاء التي أوقعت 45 قتيلا بينهم 12 انتحاريا.

وغالبية هؤلاء المعتقلين أوقفوا غداة هذه الهجمات في إطار قانون مكافحة ما يسمى الإرهاب.

وكان مسؤول في الشرطة المغربية أعلن في مطلع ديسمبر/كانون الأول الماضي أن أكثر من ثلاثة آلاف مشتبه به أوقفوا منذ وقوع هجمات الدار البيضاء.

المصدر : الفرنسية