الأمم المتحدة تحذر من كارثة إنسانية في غزة مع استمرار إغلاق معبر المنطار (الفرنسية)


أعادت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم فتح معبر المنطار بين إسرائيل وغزة بعد تكرار تحذيرات الأمم المتحدة من احتمال حدوث كارثة إنسانية جراء نقص المواد الاستهلاكية الأساسية في القطاع.

وقال مسؤول من مكتب رئاسة الوزراء "سنعيد فتح معبر المنطار بشكل مؤقت للسماح لعشرات الشاحنات التي تحمل المواد الغذائية وخصوصا الطحين, ولكنه (المعبر) سيغلق فورا في حال وقوع أي هجوم إرهابي".

وقد أغلقت إسرائيل أمس المعبر أمام البضائع بعد فتحه لأقل من ساعة بدعوى وجود "إنذار بهجوم".

وحذرت وكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الفلسطينيين من كارثة إنسانية في القطاع بعد نفاذ المواد الغذائية الأساسية، وأعربت عن قلقها جراء إعادة إغلاق المعبر.

من جانبه سلم الاتحاد الأوروبي الأمم المتحدة مبلغ 78 مليون دولار مساعدة عاجلة للشعب الفلسطيني, لكنه هدد بوقف المساعدات في المستقبل "ما لم تلتزم حكومة حماس بالسلام".

خالد مشعل (الفرنسية)

ضغوط أميركية
على صعيد آخر اتهمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الولايات المتحدة بممارسة ضغوط على الفصائل الفلسطينية حتى لا تشارك في الحكومة الفلسطينية الجديدة.

وقال رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل خلال زيارته لليمن أمس إن الولايات المتحدة وإسرائيل تسعيان لفرض عزلة على الحكومة الجديدة.

في غضون ذلك حث الرئيس اليمني علي عبد الله صالح حكومة حماس على القبول بمبادرة السلام العربية التي أطلقت في قمة بيروت عام 2002 وتنص على تطبيع العلاقات مع إسرائيل مقابل انسحابها من كل الأراضي العربية المحتلة.

الحكومة الجديدة
وفور تسلمه التشكيل الوزاري، أعلن رئيس السلطة الوطنية محمود عباس أنه سيعرضه أولا على اللجنة المركزية لمنظمة التحرير في اجتماع يعقد خلال يومين.

وقال عباس في مؤتمر صحفي بغزة إن ذلك الاجتماع سيعقبه تقديم الحكومة إلى المجلس التشريعي لمناقشة التشكيل والتصويت بالثقة، ومن ثم يصدر المرسوم الرئاسي بتشكيل الحكومة لتؤدي القسم الرسمي.

في هذه الأثناء طلب وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز من رئيس السلطة الفلسطينية رفض تشكيلة حكومة حماس. ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت عن الوزير قوله إن حماس ستحول السلطة الفلسطينية إلى ما أسماها سلطة إرهابية.

كما أعلنت تل أبيب مقاطعتها لهذه الحكومة وعدم إجراء أي اتصال معها, وأكد مصدر مسؤول أن إسرائيل ستواصل أيضا تجميد تحويل أموال مستحقة للسلطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات