عشرات القتلى بالعراق وإعلان حظر التجول نهار الجمعة
آخر تحديث: 2006/3/3 الساعة 00:54 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/3 الساعة 00:54 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/3 هـ

عشرات القتلى بالعراق وإعلان حظر التجول نهار الجمعة

سلسلة واسعة من العمليات والتفجيرات بالعراق تخلف عشرات القتلى والجرحى (الفرنسية)

سقط اليوم عشرات القتلى من العراقيين وأصيب آخرون في سلسة عمليات وتفجيرات طالت مناطق متفرقة من البلاد. وأعلنت الحكومة العراقية المؤقتة حظر التجول بالسيارات نهار الجمعة في بغداد.

فقد قتل 33 عراقيا بينهم عدد من عناصر الجيش والشرطة وجرح 37 آخرون في هجمات بعدة مناطق من البلاد.

وفي أكثر أعمال العنف دموية اليوم قتل سبعة جنود وأربعة من رجال الشرطة العراقيين في هجوم استهدف نقطة تفتيش شمال مدينة تكريت (180 كلم شمال بغداد).

كما قتل ما لا يقل عن خمسة أشخاص وأصيب ثمانية آخرون بجروح في انفجار سيارة مفخخة في حي مدينة الصدر في العاصمة بغداد. وعلى إثر ذلك قالت المليشيا الموالية للزعيم العراقي الشيعي الشاب مقتدى الصدر إنها ستقوم بدور دفاعي رئيسي في الحي.

وفي منطقة الزعفرانية جنوب شرق بغداد انفجرت عبوة ناسفة في سوق شعبي مما أدى إلى مقتل أربعة من المدنيين وجرح 11 آخرين.

وقد اكتست بعض العمليات طابعا طائفيا مما دفع زعيم جبهة التوافق العراقية (سنية) عدنان الدليمي إلى إطلاق دعوة لضبط النفس وعدم التصرف بطريقة تثير أعمال الشغب في البلاد وذلك بعد ساعات من شن مسلحين هجوما على موكبه أسفر عن مقتل أحد حراسه وإصابة خمسة آخرين.



القوات الأميركية تقوم بدوريات واسعة بالأنبار وتعتقل العشرات (الفرنسية)

اعتقال العشرات
وفي تطور ميداني ذي طبيعة أخرى قالت القوات الأميركية إنها اعتقلت 61 شخصا قالت إنهم من تنظيم القاعدة في العراق الذي يتزعمه أبو مصعب الزرقاوي في منطقة الفلوجة غربي بغداد.

وأوضحت القوات الأميركية أنه تم اعتقال هؤلاء يوم الاثنين الماضي خلال هجوم على إحدى قواعدهم التدريبية حيث كانوا يصنعون قنابل وذلك في إطار العمليات الدورية التي تشنها القوات الأميركية بمحافظة الأنبار بحجة إيوائها لعدد كبير من المقاتلين الأجانب.

وفي تطور آخر اعتقلت السلطات العراقية بضعة حراس مسؤولين عن حماية أنابيب النفط بشبهة المعاونة في حملة يشنها المسلحون لتدمير شبكة أنابيب النفط التي تصل بين العاصمة وكركوك بشمال البلاد، دون أن تذكر عدد المعتقلين.

من جهة أخرى أعلنت المحكمة الجنائية المركزية العراقية في بيان لها أنها أصدرت أحكاما بسجن 36 عراقيا لإدانتهم بارتكاب ما سمته أعمالا إرهابية, كما حكمت على سعودي بالسجن 20 عاما بالتهمة ذاتها.



ترشيح الجعفري لرئاسة الحكومة القادمة يواجه رفض الأكراد والعرب السنة (رويترز)

أزمة سياسية
وفي ظل تدهور الوضع الأمني تلوح في الأفق بوادر أزمة سياسية في البلاد، إذ أعلنت عدة أطراف سياسية عراقية رفضها ترشيح رئيس الوزراء المنتهية ولايته إبراهيم الجعفري لتشكيل حكومة جديدة.

فقد أعلن مسؤولون من السنة والأكراد في العراق رفضهم ترشيح الشيعي إبراهيم الجعفري لقيادة الحكومة المقبلة، وبرروا موقفهم بكونه غير حيادي وغير كفء لتسيير شؤون البلاد.

وقال القيادي الكردي محمود عثمان وهو عضو بالبرلمان عن قائمة التحالف الكردستاني إن "الأكراد ومجموعات من السنة تعتقد أن الجعفري غير مناسب ولا يستطيعون تشكيل مجلس وزراء بالاشتراك معه لكونه غير حيادي".

وأضاف عثمان أن القائمتين الكردية والسنية سوف تطلبان من لائحة الائتلاف العراقي الموحد (الشيعية) التراجع عن قرارها ترشيحه إلى منصب رئاسة الوزراء.

كما قدم رئيس القائمة العراقية ورئيس الوزراء السابق إياد علاوي اعتراضه على ترشيح الجعفري لتشكيل حكومة جديدة.

في مقابل ذلك يقول الائتلاف الشيعي إن اختيار الجعفري شأن داخلي ولا يسمح لأية كتلة كانت بالتدخل في هذا القرار وطلب تغييره، مؤكدا أنه لن يتنازل عن مرشحه.

ومن شأن هذا الموقف الجديد أن يزيد من تعقيدات مشاورات تشكيل الحكومة التي شهدت بعض التعثر بعد تداعيات تفجير مرقد الإمام علي الهادي في سامراء الأسبوع الماضي والذي أجج المشاعر الطائفية في البلاد.

المصدر : وكالات