جماعات حقوقية نظمت مظاهرات في أوروبا تطالب بالإفراج عن الإخوان (الجزيرة-أرشيف)

أفرجت السلطات الليبية اليوم عن جميع أعضاء جماعة الإخوان المسلمين المحظورة والمعتقلين لديها منذ عام 1998 وعدهم 84 سجينا. وقالت مصادر رسمية إن إطلاق سراحهم جرى في احتفال كبير أقيم أمام سجن طرابلس بحضور ذويهم.
 
وأشارت المصادر إلى أنه سبق وأن أطلق سراح زميل لهم الشهر الماضي نتيجة لظروفه الصحية وبناء على تدخل من مؤسسة القذافي العالمية للجمعيات الخيرية التي يرأسها سيف الإسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي.
 
وأكدت المصادر أن المفرج عنهم الـ85 هم آخر مجموعة من الإسلاميين المعتقلين لدى السلطات منذ إلقاء القبض على 152 شخصا من الجامعيين بتهمة الانضمام إلى الجماعة المحظورة عام 1998.
 
وكانت محكمة الشعب التي تم حلها في ديسمبر/كانون الأول 2004 أصدرت عام 2002 أحكاما بإعدام اثنين من المعتقلين والسجن المؤبد على 73 آخرين. كما حكمت على عدد آخر من المدانين بالسجن عشر سنوات وتمت تبرئة 66 آخرين.
 
وعقب حل محكمة الشعب أمر القضاء الليبي بإعادة محاكمة أعضاء جماعة الإخوان المسلمين.
 
وكان الزعيم الليبي سبق وأن دعا في مطلع يناير/ كانون الثاني الماضي إلى تشكيل لجنة لتقصي أماكن "الإيواء القضائي" (السجون) للتأكد من عدم وجود سجين رأي أو ضمير فيها.
 
يشار إلى أن مؤسسة القذافي سبق وأن أوصت في يونيو/حزيران الماضي بالإفراج عن جميع السجناء الذين لهم علاقة بالتنظيمات الإسلامية باستثناء المجموعات التي تدعو إلى العنف وتستعمله كوسيلة لفرض آرائها.
 
وطبقا لمصادر رسمية فإن المجموعات التي تدعو إلى العنف واستثنتها المؤسسة من توصية الإفراج، تضم 498 سجينا ينتمون إلى ثمانية تنظيمات إسلامية.

المصدر : وكالات