ريد (يمين) حذر من الفراغ السياسي في العراق (رويترز)

شكك وزير الدفاع البريطاني جون ريد في قدرة القوات العراقية على تولي المسؤولية العسكرية الكاملة في أي من محافظات العراق الثمانية عشرة, ودعا بالمقابل إلى الإسراع في سد الفراغ السياسي.

 

وقال ريد الذي يزور العراق حيث أجرى محادثات مع رئيس الحكومة المنتهية ولايته إبراهيم الجعفري, إن الجنود العراقيين يضطلعون بالمزيد من المهام, وإن هيئة تضم عراقيين وأعضاء من قوات التحالف ستجتمع الشهر القادم لتقدير التقدم، لكنه ربط هذا بتشكيل حكومة عراقية جديدة. وحذر من الفراغ الذي يمكن أن يملأه ما سماه "الإرهاب".

 

وكان الرجل الثاني في القيادة الأميركية بالعراق الجنرال بيتر شياريلي قد قال إن القوات العراقية ستسيطر على نحو 75% من العراق بحلول أواخر العام الجاري مقابل ما يقل عن 50% الآن.

 

عملية المجتاح قرب سامراء(الفرنسية)
وجاءت هذه التأكيدات تعليقا على مشاركة قوات عراقية لقوات أميركية في العمليات الجارية الآن في سامراء. وقال القائد العسكري إن نتائج عملية "المجتاح" التي بدأت قبل ثلاثة أيام في منطقة ريفية مساحتها حوالي 15 كيلومترا مربعا شمالي سامراء, تمخضت عن اعتقال 83 مسلحا من المشتبه فيهم والسيطرة على 15 مخبأ للأسلحة.

 

ورغم أن قوات عراقية وأميركية نفذت عمليات تمشيط مماثلة في الشهور الماضية غالبيتها في غرب وشمال العراق, فإن هذه العملية اجتذبت قدرا كبيرا من الاهتمام بسبب وصف الجيش الأميركي لها بأنها أكبر هجوم جوي منذ عمليات جوية مشابهة بعد الحرب مباشرة عام 2003.

 

واعتبر مسؤول أميركي أن أكبر إنجاز للعملية هو أن "قوات الأمن العراقية شاركت في تخطيط وتنفيذ هذه العملية وهذا هو أهم نجاح".

وكان الجيش الأميركي قد أعلن مقتل اثنين من جنوده وجرح ثالث في هجوم استهدفهم بمدينة تكريت شمالي العراق. وقتل جندي ثالث بإطلاق نار عليه في موقع للمراقبة بسامراء الخميس الماضي.

معتقلون عراقيون في بعقوبة(الفرنسية)
وفي بعقوبة شمال شرق بغداد أعلن مسؤول بالجيش العراقي مقتل مسلحين اثنين واعتقال 18 مشتبها فيهم أثناء عملية بحث وتمشيط قرب المدينة. كما قتل عراقي وجرح آخر في انفجار عبوة ناسفة في جنوب بغداد.

وأعلنت وزارة الدفاع عن اعتقال من قالت إنهم ستة إرهابيين قاموا بقتل مدير الأخبار بقناة العراقية قبل ستة أيام مع سائقه. كما أعلنت الشرطة عن اعتقال من وصفته بزعيم عصابة سني قالت إنه قتل مئات من الشيعة جنوب بغداد. وأوضحت الشرطة أنها اعتقلت محمد الجنابي في منطقة جرف الصخر إلى الجنوب من بغداد.

 

وفي بغداد قالت الشرطة إنه تم العثور على جثث 16 شخصا قتلوا بالرصاص في مناطق مختلفة من العاصمة. وفي بيجي شمال بغداد قالت الشرطة إن مسلحين قتلوا ملازما بالشرطة وشقيقه في المدينة.

كما أصيب خمسة جنود في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في حي المستنصرية شمال شرق بغداد. وفي حي زيونة الراقي ببغداد أصيب ثلاثة من رجال الشرطة بجروح في انفجار عبوة ناسفة بدوريتهم. وفي البصرة جنوبا اعتقلت القوات البريطانية سبعة أشخاص.

وفي كركوك شمال بغداد قتل شخصان وأصيب أربعة في انفجار عبوة ناسفة. كما هاجم مسلحون الشيخ أحمد شهاب إمام وخطيب جامع الحي العسكري مما أسفر عن إصابته بجروح متوسطة.

إيران وأميركا

دعوة الحكيم ووجهت برفض أطراف عراقية (رويترز)
وفي إطار ردود الفعل على ما يدور بشأن حوار أميركي إيراني حول العراق, ازدادت الأصوات الرافضة لهذا الحوار.

ففي أعقاب رفض هيئة علماء المسلمين لهذا الموضوع وتعبيرها عن الامتعاض والاستياء الشديدين من هذه الدعوة باعتبارها "محاولة لشرعنة التدخل الإيراني" في الشأن العراقي, انتقدت حركة الوفاق الوطني العراقية بزعامة رئيس الوزراء السابق إياد علاوي الحوار المنفرد المقترح إجراؤه بين طهران وواشنطن بشأن العراق.

 

وقالت الحركة في بيان أصدرته إن الحوار المقترح ربما يخالف إرادة الشعب العراقي، مشددة على ضرورة إشراك الحكومة العراقية ودول الجوار العربي الإسلامي فيه إذا كان لا بد من إجرائه.

كما استنكرت جبهة التوافق العراقية التي تشغل 44 مقعدا في الجمعية الوطنية (البرلمان) المطالبة بهذه المفاوضات، واعتبرتها "تدخلا صارخا في الشأن العراقي لا مسوغ له". وقالت إنها غير ملزمة في أي حال من الأحوال بأي نتائج قد تتمخض عن هذه المفاوضات.

وعلى صعيد تشكيل حكومة جديدة وصف المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق الإسراع في تشكيل تلك الحكومة بأنه بات مطلباً شعبياً مهماً، معترفاً بوجود ضغوط شعبية وسياسية في هذا الصدد.

 

وقال المجلس في بيان صدر عنه إن "الأيام المقبلة ستشهد مباحثات موسعة وجادة في هذا الاتجاه".

المصدر : وكالات