حماس أكملت تشكيل الحكومة وغارة جوية على بيت لاهيا
آخر تحديث: 2006/3/19 الساعة 06:35 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/19 الساعة 06:35 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/19 هـ

حماس أكملت تشكيل الحكومة وغارة جوية على بيت لاهيا

هنية أكد أن الباب ما زال مفتوحا أمام جميع الفصائل (الفرنسية)

استكملت حركة المقاومة الإسلامية حماس تشكيلة حكومتها الجديدة برئاسة إسماعيل هنية, بعد ساعات من الإعلان رسميا عن فشل محاولات ضم أي من الفصائل لحكومة وحدة وطنية.

وأعلن هنية أنه سيقدم تشكيلة حكومته للرئيس محمود عباس خلال لقائهما في غزة في وقت لاحق اليوم الأحد, معتبرا أن حماس التزمت بقاعدة الشراكة السياسية مع الجميع لتشكيل حكومة ائتلاف وطنية.

واعترف القيادي الفلسطيني بفشل محاولات ضم الكتل البرلمانية الأخرى وعلى رأسها فتح ولكنه قال إن الباب يبقى مفتوحا أمام كل الفصائل التي لم تأخذ قرارا نهائيا بعدم المشاركة.

وفي لهجة تتسم بالتحدي دعا هنية الدول التي تقدم مساعدات للفلسطينيين إلى الاستمرار فيها، واعتبر أن التهديد بقطعها ابتزاز سياسي مرفوض وأن الشعب الفلسطيني لن يجوع إذا قطعت هذه المساعدات.

تشكيلة الحكومة
وفي هذا الإطار علمت الجزيرة من مصادر مطلعة أن تشكيلة حماس للحكومة القادمة ستضم مستقلين وتكنوقراط إضافة إلى أعضاء من حماس يمثلونها في المجلس التشريعي.

وأوضحت المصادر أن الحكومة المقترحة ستضم 17 وزيرا من التكنوقراط والمستقلين إضافة إلى سبعة وزراء فقط من أعضاء حماس في المجلس التشريعي. وسيكون في الحكومة 14 وزيرا من الضفة و10 من غزة، ومن بين 24 وزيرا سيكون هناك عضو مسيحي وامرأة واحدة.

وذكرت تقارير إعلامية أن الحركة قررت تعيين القيادي البارز بحماس ورئيس كتلتها النيابية في البرلمان محمود الزهار وزيرا للخارجية، والقيادي سعيد صيام وزيرا للداخلية على أن تكون حقيبة المالية من نصيب عمر عبد الرازق رئيس قسم الاقتصاد في جامعة النجاح بالضفة ورئيس اللجنة الانتخابية لحركة حماس في الضفة الغربية.

وفي سياق آخر وصل وفد حماس برئاسة رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل إلى العاصمة اليمنية صنعاء للالتقاء مع المسؤولين اليمنيين وعلى رأسهم الرئيس علي عبد الله صالح.

انقلاب سياسي 
من جهة أخرى اعتبر كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أن برنامج حكومة حماس "انقلاب سياسي داخل السلطة الفلسطينية"، وقال إن تخلي أي حكومة عن الالتزامات والاتفاقات يعني أنها "ستصبح خارج القانون".

في المقابل اعتبر مسؤول في حركة حماس أن الحركة ليست ملزمة بالاتفاقات الموقعة. وقال الناطق باسم حماس فرحات أسعد إن "الاتفاقات محددة بفترة زمنية وهذه الفترة انتهت وإسرائيل انتهكتها ولم تحترمها".

رصاص الاحتلال اغتال الطفلة أكابر زيدان البالغة من العمر 8 سنوات (الفرنسية)
واعتبر أسعد "أن هذا لن يحدث ازدواجية في السلطة بين الرئيس والحكومة بل يحدث تعاونا وثيقا من أجل المصلحة العليا للشعب الفلسطيني دون تنازل أي طرف عن قناعاته ومواقفه الوطنية والسياسية".

غارة جوية 
على الصعيد الميداني أطلقت طائرة إسرائيلية من طراز إف 16 صاروخين على بيت لاهيا شمال قطاع غزة في ساعة متأخرة من مساء السبت.

وقد انفجر أحد الصاروخين في أرض فضاء دون وقوع إصابات. وتأتي هذه الغارة بعد إطلاق صاروخين من قطاع غزة على جنوب إسرائيل في وقت سابق أمس السبت، دون أي أضرار.

من جهة أخرى فشل جيش الاحتلال في اعتقال ثلاثة ناشطين فلسطينيين بعد أن حاصرهم ليلة كاملة بمنزل كانوا يتحصنون به في بلدة اليامون غرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية.

وأدت اشتباكات دارت بين الناشطين -الذين يعتقد أن اثنين منهم من كتائب شهداء الأقصى المحسوبة على حركة فتح والثالث من سرايا القدس التابعة للجهاد الإسلامي- وبين قوات الاحتلال إلى استشهاد الطفلة أكابر زيدان (8 سنوات) برصاص قوات الاحتلال وإصابة فلسطينيين آخرين.

الاستيطان اليهودي
من ناحية أخرى حذر رئيس الوزراء الفلسطيني المنتهية ولايته أحمد قريع من مخاطر الاستيطان واعتبر أن البدء في بناء تجمع استيطاني جديد قرب مستوطنة معاليه أدوميم شرق القدس هو بمثابة "إعلان حرب على الشعب الفلسطيني".

كما شدد قريع على "ضرورة التنبه إلى خطورة هذا المخطط الاستيطاني الذي يأتي ضمن الحلول الأحادية الجانب التي تهدف الحكومة الإسرائيلية إلى فرضها والقضاء من خلالها على أمل إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة القابلة للحياة". 
المصدر : الجزيرة + وكالات