مستودع تابع لأونروا في غزة وقد بدا فارغا من أي مخزون غذائي (الفرنسية)

حذرت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) من كارثة إنسانية في قطاع غزة بسبب نفاد المنتجات الأساسية إثر قرار إسرائيل إغلاق القطاع.

وذكر مدير الوكالة في غزة جون غينغ أنه لم يعد لدى وكالته أي مخزون من المواد الغذائية لتوزيعه على العائلات المحتاجة، بينما تبقى النقطة الوحيدة لعبور البضائع في كارني مقفلة.

وأضاف أن القمح والطحين ليسا هما اللذان يتناقصان وحسب وإنما أيضا السكر والزيت وغير ذلك من المنتجات الأساسية، مشددا على أن هناك أزمة إنسانية تقترب مع كل يوم يمر.

وكشف رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس عن اجتماع يعقد اليوم في تل أبيب بين مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين وأوروبيين وأميركيين ومصريين، لبحث مسألة المعابر ونقل البضائع عبرها.

وقال عباس للصحفيين في رفح جنوب غزة إن محادثات اليوم ستتناول حلولا دائمة لكل القضايا من البروتوكول الأمني إلى الاستيراد إلى التصدير إلى الحماية، وغير ذلك من الأمور.

وكانت إسرائيل أقفلت معبر كارني البري الذي يعد نقطة العبور الوحيدة بين قطاع غزة وإسرائيل الشهر الماضي إثر معلومات عن محاولات هجمات فلسطينية، ولم يعد فتحه إلا لفترة وجيزة هذا الشهر.

وقال المستشار السياسي لوزارة الدفاع الإسرائيلية الجنرال عاموس جلعاد إن إسرائيل على استعداد لفتح منفذ كرم أبو سالم بين إسرائيل وجنوب غزة بهدف نقل المنتجات التي تمنع وقوع أزمة إنسانية بالقطاع. لكن الإذاعة العسكرية الإسرائيلية قالت إن الفلسطينيين رفضوا استخدام هذا المنفذ ويطالبون بإعادة فتح معبر كارني.

المصدر : وكالات