قيادة حماس تواصل مساعيها لتشكيل حكومة موسعة برئاسة إسماعيل هنية (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أنها ستنتهي من تشكيل الحكومة الفلسطينية مساء اليوم عندما تتسلم آخر الردود من الفصائل بشأن المشاركة في الحكومة.

ومن المقرر أن يعرض رئيس الوزراء المكلف إسماعيل هنية التشكيل النهائي غدا السبت على الرئيس الفلسطيني محمود عباس في غزة.

وأكد المتحدث باسم كتلة حماس في المجلس التشريعي صلاح البردويل في تصريحات للصحفيين أن عددا من الكتل النيابية أبلغت الحركة رسميا بعدم مشاركتها في الحكومة.

فقد رفضت المشاركة كتل البديل (الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وحزب الشعب) والطريق الثالث بزعامة وزير المالية السابق سلام فياض وفلسطين المستقلة بقيادة مصطفى البرغوثي.

وبات من الواضح أن حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) ترفض أيضا المشاركة وسط تأكيدات من مصادر بالحركة أن لجنتها المركزية اتخذت بالفعل هذا القرار.

وأشار البردويل إلى الموقف المتردد للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين موضحا أن لدى حماس "سيناريوهات جاهزة للحكومة القادمة سواء شاركت الشعبية أو لم تشارك".

وقال عضو الجبهة بالمجلس التشريعي النائب جميل المجدلاوي إن الخلاف يدور حول تضمين برنامج الحكومة فقرة تعتبر منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد للفلسطينيين.

وأضاف أن الجبهة الشعبية ستطلب رسميا من حماس مزيدا من الوقت وإرجاء تشكيل الحكومة لحين استكمال المشاورات.

واتهم البردويل جهات لم يسمها بالعمل على إفشال حكومة حماس، وقال إن التعديلات التي أجرتها على برنامج الحكومة تعتبر نهائية.

وأضاف المتحدث أن ثلثي الوزراء الـ24 سيكونون من خارج المجلس التشريعي إضافة لشخصيات مستقلة ووزير مسيحي.

وإثر عدم مشاركة الفصائل احتفظت حماس بالوزارات الرئيسية الخارجية والأمن والاقتصاد إضافة للمناصب المرتبطة بمعالجة الوضع الداخلي في الأراضي الفلسطينية مثل التعليم والصحة.

ورفض البردويل التعليق على ما تردد عن شغل رئيس كتلة حماس في المجلس التشريعي محمود الزهار منصب وزير الخارجية وإسناد وزارة الأمن إلى القيادي في حماس النائب سعيد صيام.

خالد مشعل أكد التمسك بالمقاومة(رويترز)

وأعرب المتحدث عن أمله بأن تحظى الحكومة وبرنامجها بموافقة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مؤكدا أن الحكومة ستطرح لنيل الثقة على المجلس التشريعي في الجلسة القادمة المقررة الاثنين القادم.

من ناحيته أكد رئيس الوزراء المكلف أن الحوار مع حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) سيتواصل حتى لو رفضت المشاركة في الحكومة الجديدة.

وقال في تصريحات للصحفيين "رفض الإخوة في فتح الاشتراك في الحكومة سيكون على غير رغبتنا"، وأضاف أنه سيجري اتصالاته مع الرئيس عباس بشأن إعلان تشكيلة حكومته.

كما أعلن رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل أن الحركة مستعدة لمواصلة المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي. وقال في كلمة ألقاها مساء أمس بدمشق في الذكرى الأربعين لوفاة رئيس المجلس الوطني الفلسطيني السابق خالد الفاهوم إن السلطة التي حصلت عليها الحركة في الانتخابات الأخيرة لن تقف عائقا أمام خيار المقاومة.

وأضاف أن حماس ستكون حريصة على تحرير الأرض وضمان حق العودة وإطلاق سراح الأسرى وضمان كل الحقوق الفلسطينية.

لم يتضح بعد مصير البيان الأممي الخاص بأريحا (رويترز-أرشيف)

مجلس الأمن
على صعيد تداعيات الهجوم الإسرائيلي على سجن أريحا واعتقال الأمين العام للجبهة الشعبية أحمد سعدات ورفاقه، فشل مجلس الأمن الدولي أمس في التوصل لاتفاق بشأن بيان رئاسي يعرب عن القلق إزاء هذه التطورات.

واتهم مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة رياض منصور الولايات المتحدة وبريطانيا بمنع تبني الإعلان، وقال إنه كان نصا متوازنا جدا. وأضاف أن المشروع يطالب إسرائيل بأن تطلق سراح السجناء الفلسطينيين الذين خطفتهم قوات الاحتلال الإسرائيلي من سجن أريحا بالضفة الغربية.

واعتبر منصور أن الوفد الفلسطيني أظهر الكثير من المرونة في المناقشات التي جرت حول هذا النص ولكنه تمسك بأن يشير النص تحديدا إلى سعدات ورفاقه.

وقد نفى عضو الوفد البريطاني السفير آدم طومسون مجددا الاتهامات بتواطوء حكومة بلاده مع تل أبيب في اعتداء أريحا.

وأشار إلى أنه لم يكن من الممكن التوصل إلى اتفاق على النص لأن قطر وبطلب من الفلسطينيين أدخلت تعديلا في اللحظة الأخيرة يشدد على تضمين فقرة في النص تتعلق بالسجناء الفلسطينيين وبسجن أريحا.

المصدر : الجزيرة + وكالات