زاده يعد لمحادثاته مع إيران ومقتل ستة عراقيين بهجمات
آخر تحديث: 2006/3/17 الساعة 21:48 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/17 الساعة 21:48 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/17 هـ

زاده يعد لمحادثاته مع إيران ومقتل ستة عراقيين بهجمات

زاده طالب بأن تكون بغداد مكانا لمحادثاته مع المسؤولين الإيرانيين (الفرنسية-أرشيف)

أعلن السفير الأميركي في بغداد زلماي خليل زاده أن مفاوضات تجرى حاليا لتحديد موعد لقائه مع مسؤولين إيرانيين بشان العراق، وطالب بأن تكون بغداد مكانا لعقد هذا اللقاء.

وقال زاده في مقابلة مع أسوشيتد برس إنه لم يتحدث مع طهران بشأن المحادثات المرتقبة، لكنه شدد على ضرورة أن يتركز جدول أعمالها على الملف العراقي فقط.

تأتي هذه التصريحات في وقت اتهمت فيه السفارة الأميركية في بغداد إيران بالقيام بأنشطة غير مفيدة في العراق، وقالت في بيان إن مستقبل هذا البلد لن تقرره الولايات المتحدة أو إيران أو أي دولة أخرى بل العراقيون وحدهم هم الذين سيقررون مستقبل بلدهم.

وصدر البيان بعد يوم واحد من إعلان إيران أنها قبلت اقتراحا من رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية عبد العزيز الحكيم لبدء حوار مع الولايات المتحدة بشأن العراق.

وقال أمين مجلس الأمن القومي الإيراني علي لاريجاني إن طهران قبلت الاقتراح للمساعدة في حل المشاكل في العراق وإقامة حكومة مستقلة هناك.

وقد دعا زلماي خليل زاده في المقابلة نفسها الأسرة الدولية لا سيما دول الخليج إلى دعم تمويل عمليات إعادة إعمار العراق، وقال إن ذلك يصب في مصلحتها.

ولمح كذلك إلى أن مرشح الائتلاف الشيعي لرئاسة الحكومة الجديدة إبراهيم الجعفري ليس هو الشخص المناسب لقيادة العراق في المرحلة القادمة.

هجمات جديدة

هجمات اليوم تأتي في إطار تصاعد العنف الطائفي في العراق (رويترز)
يأتي ذلك في وقت قتل فيه ستة عراقيين وجرح 18 آخرون في هجمات وتفجيرات متفرقة في الساعات الماضية.

فقد قتل عراقيان وأصيب أربعة آخرون عندما فجر انتحاري نفسه بحزام ناسف في حافلة صغيرة قرب محطة وقود في منطقة الفضيلية شرقي بغداد.

وفي تطور آخر أعلن مصدر في وزارة الدفاع العراقية مقتل ثلاثة عراقيين وإصابة خمسة آخرين في هجومين مسلحين منفصلين استهدفا مواكب شيعية متجهة من منطقتي اليرموك والعدل غربي بغداد إلى كربلاء بمناسبة إحياء ذكرى الأربعين للإمام الحسين رضي الله عنه.

وأعلن مصدر في الشرطة مقتل عراقي وإصابة تسعة آخرين بجروح بانفجار عبوة ناسفة وإطلاق نار استهدف مواكب شيعية أخرى متجهة لكربلاء قرب اليوسفية والمحمودية جنوب بغداد.

من جهتها أكدت الشرطة العراقية أنها عثرت على أربع جثث لعراقيين كانوا قد خطفوا من سيارة أجرة في حي الأعظمية ذي الغالبية السنية ببغداد أمس الخميس. كما عثرت الشرطة على جثتين في مدينة الصدر وثالثة في حي الشعلة ببغداد أيضا.

وتأتي هذه الحوادث في وقت ركزت فيه خطب أئمة المساجد في صلاة الجمعة على المطالبة بما سموه ضرب الإرهاب ومنعه والتحذير من حرب أهلية بعد تصاعد أعمال العنف الطائفي منذ تفجير قبة الإمامين علي الهادي وحسن العسكري في مدينة سامراء الشهر الماضي.

عملية سامراء

قوات عراقية أقامت حواجز أمنية عند مداخل سامراء (رويترز) 
في هذه الأثناء تواصل قوات أميركية وعراقية مشتركة العمليات العسكرية في سامراء وضواحيها لليوم الثاني على التوالي وسط توقعات باستمرارها عدة أيام أخرى.

وتقول القوات الأميركية إن العملية الجديدة التي تحمل اسم "المجتاح" تستهدف تعقب مسلحي تنظيم القاعدة في منطقة يقال إنها تؤوي نحو 200 مسلح أجنبي وعراقي.

وأعلن ضباط أميركيون ومصادر أمنية عراقية أن العملية أسفرت في اليوم الأول عن اعتقال 31 شخصا بينهم مسلحون يشتبه بأنهم ينتمون للقاعدة.

وقال متحدث عسكري أميركي إن القوات المشاركة في العملية عثرت على ستة مخابئ أسلحة تحوي كميات من قذائف الهاون وقاذفات صورايخ ومتفجرات وأسلحة خفيفة إضافة إلى أدوية ووثائق للمسلحين.

وقال بيان للجيش الأميركي إن أكثر من 50 طائرة حربية و1400 جندي أميركي وعراقي إضافة إلى 200 مركبة عسكرية يشاركون في العملية.

المصدر : وكالات