خدام وإخوان سوريا يبحثون ببروكسل تغيير النظام
آخر تحديث: 2006/3/17 الساعة 04:41 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/17 الساعة 04:41 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/17 هـ

خدام وإخوان سوريا يبحثون ببروكسل تغيير النظام

خدام والبيانوني وشخصيات وأحزاب تبحث في بروكسل تغيير النظام سلميا (الفرنسية)

التقى أركان المعارضة السورية في المنفى وبينهم نائب الرئيس السابق عبدالحليم خدام ومراقب الإخوان المسلمين علي صدر الدين البيانوني في العاصمة البلجيكية بروكسل لبحث سبل تغيير النظام بشكل سلمي.

وذكر مراسل الجزيرة في بروكسل أن المشاركين في الاجتماع الذي بدأ الخميس ويستمر ليومين يسعون إلى إنشاء إطار للعمل الوطني السوري وإنشاء آليات للتغيير في سوريا بأيد سورية وبشكل سلمي.

ويشارك في اجتماعات بروكسل شخصيات سورية وممثلون عن المجلس الوطني السوري والتجمع الديمقراطي في أوروبا وأميركا.

"
ذكر مدير معهد الشرق العربي بلندن عبيدة النحاس أن اللقاء يحضره  إسلاميون وليبراليون ويساريون وقوميون مؤيدون لإعلان دمشق
"
وذكر مدير معهد الشرق العربي بلندن عبيدة النحاس -وهو مقرب من البيانوني- أن اللقاء تحضره قوى وشخصيات معارضة في الخارج من "إسلاميين وليبراليين ويساريين وقوميين مؤيدين لإعلان دمشق".

يشار إلى أن "إعلان دمشق" أصدرته مجموعة من الأحزاب والشخصيات السورية المعارضة في أكتوبر/ تشرين الأول وأيدته جماعة الإخوان المسلمين. ودعا الإعلان إلى "تغيير جذري  وديمقراطي" للنظام السوري القائم.

وأوضح النحاس أن اللقاء لا يضم معارضين من الداخل بسبب الأوضاع الأمنية والاعتقالات المتكررة للمعارضين الذين يشتركون في اجتماعات في الخارج.



منهج للتغيير
من جهته قال عبد الحليم خدام إن الهدف من اللقاء هو التداول بشأن الأوضاع في سوريا والبحث عن منهج لتغيير النظام هناك. وأضاف في تصريح للجزيرة أن المشاركين في الاجتماع هم من المعارضين خارج سوريا دون مشاركة أحد من الداخل بغية حمايتهم.

من ناحيته نفى البيانوني أن يكون هناك أي تدخل لأي جهة في لقاء بروكسل الذي يهدف إلى التشاور بشأن إيجاد آليات لإحداث تغيير في سوريا مؤكدا أن اللقاء ينحصر في السوريين فقط.

وكان خدام التقى الشهر الماضي في بروكسل المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين السوريين المحظورة في سوريا، وقرر الرجلان الاتصال بأطراف المعارضة السورية من أجل تكثيف الضغوط على النظام الحاكم في دمشق.

ويشن خدام المقيم في المنفى بباريس منذ استقالته من مهامه في السلطة وحزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم في يونيو/ حزيران الماضي حملة إعلامية من اجل إسقاط النظام السوري.



الأسد: إذا أرادوا عراقا مستقرا فدور سوريا ضروري (الفرنسية)
تصريحات الأسد
في غضون ذلك قال الرئيس بشار الأسد في مقابلة لمحطة سكاي التلفزيونية "إن بلاده ضرورية لضمان السلم في منطقة الشرق الأوسط ولا يمكن تجاوزها".

وأكد أن سوريا "معزولة في الظاهر فقط"، مضيفا أن الدور السوري في المنطقة "لا غنى عنه بالنسبة لأهداف الغرب فيها". وأوضح الأسد "إذا أرادوا الحديث عن السلام فدور سوريا ضروري، وإذا أرادوا عراقا مستقرا فدور سوريا ضروري أيضا".

وشدد الرئيس السوري في المقابلة على أن التقدم يمكن أن يتحقق في العراق إذا ما انسحبت القوات الأميركية منه، رافضا المزاعم القائلة بأن انسحاب أميركيا مفاجئا يمكن أن يوقع البلاد في أتون حرب طائفية.

المصدر : الجزيرة + وكالات