مطالبات جديدة من براميرتس لسوريا وقليلات تحاول الانتحار
آخر تحديث: 2006/3/17 الساعة 02:22 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/17 الساعة 02:22 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/17 هـ

مطالبات جديدة من براميرتس لسوريا وقليلات تحاول الانتحار

براميرتس ناقش تقريره الأول أمام مجلس الأمن مشيرا إلى تقدم في التحقيق (الفرنسية)

أعلن رئيس لجنة التحقيق الدولي باغتيال رفيق الحريري القاضي البلجيكي سيرج براميرتس أمام مجلس الأمن أنه يستعد لتقديم مطالب جديدة لسوريا مؤكدا حصول تقدم في التحقيق.

وقال براميرتس في كلمة أمام المجلس الخميس إنه يستعد لتقديم مطالب جديدة لم يحددها لسوريا، مضيفا أنه سينتظر بضعة أسابيع ليرى ما إذا كانت دمشق ستفي بتعهداتها بالتعاون الكامل. وقال إن توقعاته "عالية" في هذا المجال.

ولم يكشف براميرتس أثناء مناقشة تقريره أمام مجلس الأمن أي تفصيل حول التقدم الذي أحرزه "منعا للإساءة إلى مجريات التحقيق".

لكنه كشف أن نقل التحقيق إليه من سلفه الألماني ديتليف ميليس تسبب في خسارة عدد كبير من العاملين في التحقيق وهو الأمر الذي مازال يعرقل عمله.

وشدد براميرتس الذي تنتهي ولايته في يونيو/ حزيران على أنه اتفق مع السلطات القضائية اللبنانية على عدم الخوض في تفاصيل التحقيق علنا حفاظا على سلامة التحقيق واستقلاليته وأمن الشهود.



تعاون تام

 مقداد حذر أمام مجلس الأمن من القفز على التحقيق (رويترز)
من جهته قال نائب وزير الخارجية السوري فيصل مقداد مخاطبا المجلس بعد براميرتس إن دمشق عرضت تعاونها التام على أساس أن الوصول إلى الحقيقة "جزء وقسم من اهتماماتنا".

وأعرب مقداد عن الأمل في "أن تساعد هذه المرحلة على إظهار حقيقة الجهات المسؤولة عن هذه الجريمة وجرائم الاغتيال الأخرى التي حدثت في لبنان". وحذر من "قيام بعض الأطراف بالقفز" على التحقيق "وعلى مجرياته بهدف التوصل إلى استنتاجات مسبقة لا تستند إلى براهين وأدلة ثابتة".

وفيما أصدر مجلس الأمن بيانا رحب فيه بتقرير براميرتس قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن كوفي أنان اتصل مع الرئيس السوري بشار الأسد لحثه على التعاون مع اللجنة.

وقال دوجاريك إن أنان الذي يزور مدغشقر طلب من الأسد أن يستمر التعاون السوري "لكي نتمكن من إنهاء هذا التحقيق والوصول إلى الحقيقة في أسرع وقت ممكن".

وحذر أنان في اتصاله مع الأسد واتصالين لاحقين مع رئيسي وزراء لبنان فؤاد السنيورة ورئيس حكومة إسرائيل بالوكالة إيهود أولمرت من استمرار توتر الوضع في جنوب لبنان ليصل إلى "مواجهة كبيرة على طول الحدود الشمالية مع إسرائيل".



محاولة انتحار
في غضون ذلك أعلنت الشرطة البرازيلية أن مصرفية لبنانية يعتقد أن لها صلة بقضية اغتيال الحريري حاولت قطع شرايين رسغها في زنزانتها بمركز شرطة ساوباولو للفت الأنظار إلى قضيتها.

وقالت مصدر في شرطة المدينة إن اللبنانية رنا قليلات المطلوبة للإنتربول التي أوقفت قبل أيام وهي تحمل جواز سفر بريطانيا مزورا نقلت إلى المستشفى حيث تلقت العلاج نافيا أن تكون قد حاولت الانتحار. وتم توقيف شرطيتين كانتا تحرسان زنزانة قليلات.

رنا قليلات حاولت الانتحار في مركز شرطة ساوباولو (الفرنسية)
وذكر فيكتور ماعود محامي قليلات المطلوبة بقضية انهيار بنك المدينة اللبناني أنها أبلغت بأنها لا تريد العودة إلى لبنان خوفا من تعرضها للقتل.

يشار إلى أن السلطات اللبنانية أرسلت مذكرة إلى البرازيل تطالب فيها باستمرار توقيف قليلات تمهيدا لاستردادها.

في سياق آخر أعلن في بيروت أمس عن التعرف على 10 جثث لعسكريين كانوا فقدوا أثناء معركة بين الجيش السوري والجيش اللبناني أدت إلى إخراج قائد الجيش الأسبق العماد ميشال عون من قصر الرئاسة في بعبدا قبل نحو 16 عاما.

وذكر بيان لقيادة الجيش اللبناني أنه بهدف إجراء فحوص الحمض النووي للرفات التي استخرجت قبل شهرين جرى التعرف على هوية عشرة عسكريين، سبعة منهم سقطوا في أحداث 13 أكتوبر/ تشرين الأول 1990 و3 سقطوا في منطقة الشحار الغربي الجبلية عام 1984.

المصدر : وكالات