حماس: فتح تشترط الاعتراف بوثيقة الاستقلال لدخول الحكومة
آخر تحديث: 2006/3/16 الساعة 16:15 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/16 الساعة 16:15 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/16 هـ

حماس: فتح تشترط الاعتراف بوثيقة الاستقلال لدخول الحكومة

خالد مشعل لدى لقائه بالأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو في جدة (الفرنسية)

وصف رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل، طلب حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح) الاعتراف بـ"وثيقة الاستقلال" كشرط مسبق للمشاركة في حكومة تقودها حماس، بأنه "غير موضوعي".
 
واعتبر مشعل الذي اختتم زيارة إلى المملكة العربية السعودية التقى خلالها بمسؤولين سعوديين وبالأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو، أن وثيقة الاستقلال –التي تنص على دولة فلسطينية ضمن حدود عام 1967- لا علاقة لها بالواقع الفلسطيني, قائلا إن "الاستقلال يصنع على الأرض الفلسطينية من خلال مواصلة النضال".
 
السلام الحقيقي
وأضاف مشعل أنه حين تخطو إسرائيل خطوات جادة بالاعتراف بالحقوق الفلسطينية المتمثلة في الانسحاب من حدود عام 1967 بما فيها القدس وحق العودة للاجئين وتفكيك المستوطنات وهدم الجدار العازل والإفراج عن الأسرى، "فإننا كفلسطينيين وعرب ومسلمين جاهزون للقيام بخطوات حقيقية لصنع سلام حقيقي".
 
وأبدى أمله في أن ترى النور في الأيام القليلة القادمة حكومة "شراكة وطنية", دخلت المفاوضات بشأنها بين حماس والفصائل السياسية المختلفة مراحلها النهائية, مؤكدا تعرض بعض الفصائل لضغوط أميركية لمنعها من الالتحاق.
 
حمدان: حماس تنتظر ردا مكتوبا من الرئيس الفلسطيني على برنامجها (الجزيرة-أرشيف)
رد كتابي
من جهته قال عضو المكتب السياسي لحماس أسامة حمدان إن حركته مازالت تنتظر ردا كتابيا من الرئيس الفلسطيني محمود عباس على البرنامج الذي عرضته.
 
وقال إن حماس "غير معينة بالاستجابة للاستفزازات والأحاديث الإعلامية" عن رفض عباس لبرنامجها, وإن فتح إذا رغبت عن المشاركة في الحكومة فإنه يتعين عليها أن ترسل رسالة سلبية إلى الشعب الفلسطيني مفادها أنها "تفضل المصلحة الفئوية على المصلحة العامة".
 
يذكر أن عباس يحق له بموجب القانون الأساسي للسلطة الفلسطينية ألا يطلب من حماس تشكيل الحكومة, لكن الحركة تستطيع بأغلبيتها البرلمانية أن تمرر التشكيلة الحكومية أو لا تمررها.
 
برنامج حماس
يشار إلى أن حماس نشرت برنامجها السياسي للحكومة القادمة الاثنين الماضي، واعتبرت فيه أن الاعتراف بإسرائيل -وهو أحد المطالب الرئيسية للجنة الرباعية- ليس من صلاحيات فصيل واحد أو حكومة, لكنه اختصاص كل الشعب الفلسطيني.
 
وشددت حماس على تمسكها بالمقاومة لكن على أساس أنها وسيلة لا غاية في حد ذاتها, مثلها مثل المفاوضات والهدنة التي لا تعني عدم الرد على الخروقات الإسرائيلية, وهي مشروطة بوقف كل أنواع الهجمات على الشعب الفلسطيني وبتحرير كل الأسرى.
 
من جهة أخرى قال وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف في ختام لقائه مع وزير خارجية سوريا وليد المعلم بموسكو، إن روسيا وسوريا تحاولان إقناع حماس بتنفيذ خطوات منصوص عليها في خطة خارطة الطريق.
 
غير أن المعلم قال إن الجانبين ناقشا الحاجة إلى احترام تطلعات الفلسطينيين وضرورة التعاون مع الحكومة الفلسطينية المقبلة التي ستشكلها حماس.
المصدر : وكالات