توقيع اتفاق ليبي فرنسي للاستخدام السلمي للطاقة النووية
آخر تحديث: 2006/3/16 الساعة 06:58 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/16 الساعة 06:58 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/16 هـ

توقيع اتفاق ليبي فرنسي للاستخدام السلمي للطاقة النووية

القذافي قرر التخلي طوعا عن أسلحة الدمار الشامل (الفرنسية-أرشيف)
وقعت فرنسا وليبيا في طرابلس
اتفاقية تعاون في مجال الأبحاث النووية المدنية، وهو الاتفاق الأول من نوعه منذ إعلان الزعيم الليبي معمر القذافي في نهاية 2003 عن قراره التخلي عن برنامج أسلحة  الدمار الشامل.

ووقع الاتفاق مساء الأربعاء خلال حفل رسمي من الجانب الليبي مدير "المكتب الوطني للبحث  والتطوير" علي قشوط، ومن الجانب  الفرنسي رئيس المفوضية الفرنسية للطاقة الذرية،  ألان بوغا.

وأعرب وزير القوى العاملة معتوق معتوق الذي حضر حفل التوقيع عن "تقدير ليبيا  لفرنسا والرئيس شيراك لموقفه الشجاع في قرار التعاون مع ليبيا".

ووصف معتوق الاتفاقية بأنها نقلة نوعية في العلاقات بين البلدين "نؤكد أن ليبيا  حولت أسلحة الدمار التي لديها إلى أسلحة بناء"، في إشارة إلى الأبحاث في المجال  النووي لغايات سلمية.

من جهته، قال آلان بوغا إن فرنسا أقدمت على هذه الخطوة وتوقيع الاتفاقية "بعد  الخطوة الشجاعة من ليبيا بتخليها عن برامجها لتطوير أسلحة الدمار الشامل وهذا مثل  يجب أن يحتذى به".

وأكد المسوؤل الفرنسي ان بلاده تعترف بحق كل الدول في استخدام الطاقة النووية  لغايات سلمية. وتنص الاتفاقية على استخدام الطاقة النووية فى مجال الزراعة والمياه  والاستخدامات الطبية.
المصدر : وكالات