تصاعد العنف بالعراق ومشاورات تشكيل الحكومة تتواصل
آخر تحديث: 2006/3/15 الساعة 19:29 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/15 الساعة 19:29 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/15 هـ

تصاعد العنف بالعراق ومشاورات تشكيل الحكومة تتواصل

الغارة الأميركية على بلد أسفرت عن مصرع العديد من الأطفال والنساء(الفرنسية)
 
شهد العراق اليوم موجة جديدة من أعمال العنف خلفت العديد من الضحايا والجرحى في مناطق متفرقة, فيما لا تزال مساعي الأطراف السياسية لتشكيل الحكومة المقبلة متواصلة.
 
ففي بلد التي تبعد 90 كلم شمالي بغداد، قال الجيش الأميركي إن مسلحا وامرأتين وطفلا قتلوا خلال اشتباكات مع مسلحين. وأضاف في بيان أنه استهدف منزلا في البلدة يشتبه في إيوائه عناصر من القاعدة، وأنه استعان بسلاحي الطيران والبر بعد مواجهته "قوة معادية".
 
من جانبها أشارت الشرطة العراقية إلى أن 11 فردا من نفس العائلة بينهم ستة أطفال وثلاث نساء، قتلوا خلال قصف جوي أميركي على منطقة الإسحاقي.
 
وأضافت أن مفجرا انتحاريا يستقل دراجة نارية هاجم دورية لها في مدينة بعقوبة شمالي العاصمة مما أسفر عن مقتل مدنيين اثنين, وإصابة ستة آخرين بينهم امرأة وطفلان.
 
كما قضى شخصان وأصيب 11 آخرون عندما انفجرت قنبلة داخل أحد محلات التصوير بعقوبة. وفي نفس المدينة ذكرت الشرطة أن ضابطا لها برتبة ملازم قتل حين انفجرت قنبلة على أحد الطرقات بالقرب من دوريته.
 
وبالقرب من بعقوبة أيضا، قالت الشرطة إن جنودا عراقيين ألقوا القبض على 20 مسلحا مشتبها فيهم بحملة لهم على إحدى القرى.
 
وفي العاصمة قالت مصادر بمستشفى اليرموك إن مسلحين قتلوا شخصين خلال توجههما من بغداد إلى مدينة كربلاء. كما لقي شخص مصرعه وأصيب آخران عندما انفجرت حافلة صغيرة شرقي العاصمة.
 
الجيش البريطاني استهدف مجددا على يد مسلحين بالبصرة (رويترز)
وإلى الجنوب وتحديدا في البصرة، قال الجيش البريطاني على لسان الناطق باسمه إن أحد جنوده جرح وأعطبت عربته، عندما انفجرت قنبلة وضعت على جانب الطريق بالقرب من دوريته وسط المدينة.
 
وكان الجيش الأميركي أعلن في وقت سابق مقتل اثنين من جنوده بمعارك وقعت في محافظة الأنبار غرب العراق الاثنين الماضي. وبذلك يرتفع عدد القتلى من العسكريين والعاملين مع الجيش الأميركي إلى 2309 منذ غزو العراق قبل ثلاثة أعوام.



اعتقالات
من جهتها قالت هيئة علماء المسلمين في العراق إن الجيش العراقي اعتقل أكثر من مائة شخص بمنطقة أبو غريب غربي بغداد.
 
وأضافت في تصريح لها أن مسلحين اغتالوا حسين تركي عمير إمام وخطيب مسجد نبي الله موسى بالمقدادية. كما أفادت الهيئة أن الشرطة العراقية اعتقلت العضو صلاح هادي و25 آخرين بمدينة بابل جنوب بغداد.
 
استعدادات
من جهة أخرى أعلنت وزارة الداخلية العراقية حظر استخدام السيارات في العاصمة خلال فترة انعقاد البرلمان العراقي، وإحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين يوم غد الخميس.

وقررت الحكومة المؤقتة أن يكون غدا عطلة رسمية في بغداد، في إطار الإجراءات التي تهدف إلى إحباط أية محاولة لشن هجمات بسيارات مفخخة.

جاء ذلك بعد أن عثرت الشرطة العراقية خلال اليومين الماضيين على جثث نحو 87 عراقيا أعدموا شنقا أو رميا بالرصاص في الأحياء السُنية والشيعية العراقية على حد سواء. وعثر على الجثث مقيدة الأيدي وتظهر على بعضها آثار تعذيب، وقد وجد 29 منها بمقبرة جماعية بمنطقة الكمالية شرق بغداد.
 
تحركات سياسية مكثفة للتسريع بتشكيل الحكومة العراقية (الفرنسية)
3 مسائل
سياسيا استأنفت الكتل النيابية العراقية اليوم اجتماعاتها لبحث موضوع تشكيل الحكومة المتعثر منذ إجراء الانتخابات البرلمانية.
 
وقال حسن الشمري عضو لائحة الائتلاف العراقي الموحد إن تشكيل الحكومة قد يستغرق وقتا طويلا يمتد إلى مايو/أيار القادم، بسبب ثلاث مسائل رئيسية.
 
وأوضح أن تلك المسائل تتمثل في ترشيح الائتلاف لرئيس الوزراء المنتهية ولايته إبراهيم الجعفري لرئاسة الحكومة, وتوزيع الحقائب الوزارية خاصة السيادية منها, وأخيرا إلحاح جبهة  التوافق على تحويل صلاحيات رئيس الحكومة إلى مجلس الوزراء حتى لا ينفرد بالقرارات.
 
من جانبه استبعد محمود عثمان المفاوض الكردي عن التحالف الكردستاني قرب التوصل لاتفاق بشأن التشكيل, لكنه أعرب عن أمله في أن تقدم اللجنة التي شكلها رؤساء الكتل في اجتماع اليوم تصوراتها حول الحكومة المقبلة.
المصدر : وكالات