برلمان العراق يلتئم أخيرا وبغداد بلا سيارات تحسبا لهجمات
آخر تحديث: 2006/3/16 الساعة 01:17 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/16 الساعة 01:17 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/16 هـ

برلمان العراق يلتئم أخيرا وبغداد بلا سيارات تحسبا لهجمات

التحالف الشيعي يسيطر على حوالي 60% من مقاعد البرلمان (الفرنسية-أرشيف)

يعقد البرلمان العراقي الخميس أولى جلساته منذ توثيق نتائج الانتخابات التشريعية التي نظمت في 15 ديسمبر/ كانون الأول الماضي, في وقت ترواحت فيه تقديرات السياسيين العراقيين حول فرص التوصل إلى حكومة وفاق وطني.
 
وتحسبا لأي هجمات في يوم التئام البرلمان قررت السلطات العراقية منع استخدام السيارات في بغداد, ومنحت موظفي الإدارات إجازة يوم.
 
وفيما ينعقد البرلمان ما زال الإجماع على حكومة وفاق وطني مطلبا بعيد المنال, رغم توقعات الرئيس جلال الطالباني -الذي جمع زعماء الأحزاب العراقية في بيته- بأن يتم الأمر في نهاية الشهر الحالي.
 
الطالباني (يمين) رجح تشكيل الحكومة مع أواخر الشهر الحالي (الفرنسية)
من جهته قال رئيس الوزراء المنتهية ولايته إبراهيم الجعفري إن شهرا ربما يكون مدة كافية لتشكيل الحكومة, وأبدى زعيم الحزب الإسلامي طارق الهاشمي أملا في التغلب على العراقيل في القريب العاجل.


 
لا اتفاق بعد
غير أن النائب الكردي محمود عثمان قال إن مختلف الأطراف ما زالت بعيدة جدا عن التوصل إلى اتفاق حول الحكومة. وتوقع عضو الائتلاف العراقي الموحد الشيعي حسن شومري ألا ترى الحكومة النور قبل مايو/ أيار القادم بسبب خلاف حول مسائل أهمها ترشيح الائتلاف للجعفري لرئاسة الحكومة, وتوزيع الحقائب السيادية, وإلحاح جبهة التوافق على تحويل صلاحيات رئيس الوزراء لمجلس الوزراء حتى لا ينفرد بالقرار.
 
وفي الميدان تواصلت الهجمات والتفجيرات دون أي انخفاض في وتيرتها, وحصدت أمس حياة ما لا يقل عن 18 شخصا, بينهم 11 في غارة أميركية على بيت في منطقة الإسحاقي بمحافظة صلاح الدين شمال العراق.


 
رميا بالرصاص
وأقر الجيش بمقتل امرأتين وطفل في تبادل لإطلاق النار مع ما أسماه قوة معادية, لكن رائد الشرطة العراقية علي أحمد قال إن القتلى 11 من نفس العائلة بينهم خمسة أطفال قتلوا رميا بالرصاص في رأسهم, بينما قال العقيد فاروق حسين إن تشريح الجثث كشف أن أصحابها قتلوا جميعا رميا بالرصاص, وقد وجدت مقيدة ومرمية في إحدى الغرف قبل أن يدمر البيت.
 
من جهتها قالت هيئة علماء المسلمين إن الجيش العراقي اعتقل أكثر من100 شخص في منطقة أبو غريب غربي بغداد, و25 شخصا في مدينة بابل جنوبيها, كما قالت إن مسلحين اغتالوا حسين تركي عمير إمام مسجد نبي الله موسى بالمقدادية.


 
صولاغ قال إن القاعدة خططت للاستيلاء على المنطقة الخضراء (الفرنسية)
المنطقة الخضراء
وتحسبا لأربعينية الإمام الحسين رضي الله عنه التي تشهد تدفق عشرات آلاف الشيعة على مدينة كربلاء جنوب بغداد, عززت القوات العراقية إجراءاتها الأمنية،, كما أعلن الجيش الأميركي أنه سيستقدم ما بين 700 و800 جندي من قواعده بالكويت, فيما كشف وزير الداخلية بيان جبر صولاغ عن محاولة من الجماعات المسلحة للسيطرة على المنطقة الخضراء التي تضم سفارتي واشنطن ولندن ومقر الحكومة العراقية.
 
وقال صولاغ إن الخطة التي يقف وراءها تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين والجيش الإسلامي كانت تقضي بتسريب 421 شخصا إلى صفوف قوة أمنية كانت مكلفة بتعزيز أمن المنطقة الخضراء, داعيا إلى تشديد المراقبة على المتطوعين في الأجهزة الأمنية.
 
وقال محمد العسكري مستشار صولاغ إن أجهزة الأمن تفطنت للأمر بعد أن لاحظت أن جميع المتطوعين ينحدرون من منطقة واحدة ومن القبيلة نفسها, لكنه قال إن الوقائع ليست جديدة وتعود إلى أكثر من شهر.
المصدر : وكالات