شهيدان خلال اقتحام قوات الاحتلال لسجن أريحا
آخر تحديث: 2006/3/14 الساعة 15:22 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/14 الساعة 15:22 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/14 هـ

شهيدان خلال اقتحام قوات الاحتلال لسجن أريحا

قوات الاحتلال تسعى لاعتقال أحمد سعدات قبل الانتخابات الإسرائيلية (الفرنسية)

خيرت قوات الاحتلال التي اقتحمت سجن أريحا الموجودين بداخله بين الاستسلام أو الموت، ويأتي ذلك بعد أن استشهد فلسطينيان أحدهما سجين والآخر حارس خلال محاولة قوات الاحتلال اعتقال الأمين العام للجبهة الشعبية أحمد سعدات المحتجز فيه مع أربعة من رفاقه إضافة إلى مسؤول فلسطيني سابق.

وفيما لا تزال قوات الاحتلال مدعومة بالدبابات والجرافات تحاصر المنطقة التي يتواجد فيها مقر الأمن العام الفلسطيني والسجن قالت مراسلة الجزيرة إن هناك أصوات لإطلاق قذائف مدفعية من الدبابات الإسرائيلية باتجاه السجن فيما أكد شهود أن قوات الاحتلال تحاول هدم جدران السجن من الخارج.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن اشتباكات تدور داخل السجن بين القوات الإسرائيلية وحرس السجن الفلسطينيين، وأفادت أنباء أخرى أن عددا من الجرحى وقعوا خلال تبادل النيران داخل السجن.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن شهود عيان أن بعض السجناء استسلموا لقوات الاحتلال مشيرة إلى أنه ليس من بين هؤلاء الرموز الفلسطينيين المستهدفين.

مظاهرات وتهديدات
وفي هذه الأثناء شهدت مدينة رام مظاهرات وسط المدينة احتجاجا على العملية الإسرائيلية في السجن الفلسطيني الواقع جنوب الضفة الغربية.

وهددت الجبهة الشعبية في بيان لها بتنفيذ عمليات فدائية داخل إسرائيل في حالة المساس بالزعيم الفلسطيني الذي كانت المحكمة العليا الإسرائيلية أصدرت حكما بالإفراج عنه ولكن السلطة الفلسطينية رفضت ذلك.

أما القيادية بالجبهة ماجدة جرار فحملت خلال تصريح للجزيرة كلا من إسرائيل والولايات المتحدة وبريطانيا والسلطة الفلسطينية المسؤولية عما جرى.

أما كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح اليوم فطلبت من الرعايا الأميركيين والبريطانيين مغادرة الأراضي الفلسطينية، محذرة من حدوث "ما لا تحمد عقباه" ردا على "التخاذل والتآمر" الأميركي البريطاني إثر انسحاب عناصر البلدين من سجن أريحا الذي كان تحت حمايتهما.

وقال أبو قصي المتحدث باسم كتائب شهداء الأقصى إن الجماعة تدعو كل الرعايا الأميركيين والبريطانيين لمغادرة الأراضي الفلسطينية فورا وإلا تعرضوا للخطف ولعواقب أخرى، وأضاف أن أمام الأميركيين والبريطانيين ساعتين للرحيل.

حراس سجن أريحا من الأميركيين والبريطانيين غادروه قبل الاقتحام الإسرائيلي (الفرنسية)

ردود فعل
وفي هذا السياق حمل الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأميركيين والبريطانيين مسوؤلية اقتحام القوات الإسرائيلية للسجن الواقع تحت مراقبة أميركية وبريطانية.

وكان مراسل الجزيرة قال إن حراس السجن من الأميركيين والبريطانيين غادروا السجن قبل قليل من العملية الإسرائيلية.

من ناحيته حذر رئيس الوزراء الفلسطيني المكلف إسماعيل هنية والقيادي في حركة حماس إسرائيل من "المس بحياة المناضلين أحمد سعدات وإخوانه في السجن" مؤكدا أن قضية الأسرى الفلسطينيين ستكون على رأس أولويات الحكومة القادمة.

أما رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز دويك فأدان العملية الإسرائيلية وقال إن الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا تتحملان المسؤولية عن الاقتحام الإسرائيلي.

من ناحية ثانية أعلن متحدث باسم الكتلة البرلمانية لحركة حماس صلاح البردويل أنه تم تأجيل اللقاءات المقررة بين حماس والكتل البرلمانية الأخرى بما فيها فتح لتشكيل الحكومة الفلسطينية بسبب حوادث سجن أريحا.

المصدر : الجزيرة + وكالات