اقتحام إسرائيل لسجن أريحا.. وشهيدان و8 جرحى في الاقتحام

قال الأمين العام للجبهة الشعبية أحمد سعدات الذي تحاصره قوات الاحتلال مع أربعة من رفاقه في سجن أريحا للجزيرة إنه سيواجه مصيره بشجاعة مع أبناء شعبه مؤكدا أنه لن يستسلم لقوات الاحتلال.

واتهم سعدات خلال مقابلة هاتفية من سجنه مع الجزيرة واشنطن ولندن بالتآمر مع إسرائيل في العملية، مشيرا إلى أن حراس السجن الأميركيين والبريطانيين غادروه قبل قليل من الهجوم الإسرائيلي على السجن.

وفي إطار عمليتها المستمرة، خيرت قوات الاحتلال الموجودين في السجن بين الاستسلام والموت في محاولة لإقناع المسؤولين الفلسطينيين من الجبهة الشعبية بالاستسلام في وقت شوهد فيه عدد من قوات الأمن الفلسطيني وهم يستسلمون للاحتلال.

يأتي ذلك بعد أن استشهد فلسطينيان أحدهما سجين والآخر حارس إضافة إلى جرح عشرين فلسطينيا في أريحا التي شهدت مواجهات بين المواطنين الفلسطينيين وقوات الاحتلال المتواجدة بكثافة حول السجن والمقاطعة مدعومة بعدد من الدبابات والجرافات. وقامت جرافات الاحتلال بهدم جدران السجن تمهيدا لاقتحامه.

عباس قال إنه سيصمد مع أبناء شعبه ولن يستسلم (الفرنسية)

مظاهرات وتهديدات
وفي هذه الأثناء شهدت مدينة رام والعديد من المدن الفلسطينية الأخرى مظاهرات احتجاجا على العملية الإسرائيلية في السجن الفلسطيني.

وهددت الجبهة الشعبية في بيان لها بتنفيذ عمليات فدائية داخل إسرائيل في حالة المساس بالزعيم الفلسطيني الذي كانت المحكمة العليا الإسرائيلية أصدرت حكما بالإفراج عنه ولكن السلطة الفلسطينية رفضت ذلك.

أما القيادية بالجبهة خالدة جرار فحملت خلال تصريح للجزيرة كلا من إسرائيل والولايات المتحدة وبريطانيا والسلطة الفلسطينية المسؤولية عما جرى.

وطلبت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح من الرعايا الأميركيين والبريطانيين مغادرة الأراضي الفلسطينية، محذرة من حدوث "ما لا تحمد عقباه" ردا على "التخاذل والتآمر" الأميركي البريطاني إثر انسحاب عناصر البلدين من سجن أريحا الذي كان تحت حمايتهم.

وقال أبو قصي المتحدث باسم كتائب شهداء الأقصى إن الجماعة تدعو كل الرعايا الأميركيين والبريطانيين لمغادرة الأراضي الفلسطينية فورا وإلا تعرضوا للخطف ولعواقب أخرى وأضاف أن أمام الأميركيين والبريطانيين ساعتين للرحيل.

وفي غزة قال شهود عيان إن مسلحين فلسطينيين من الجبهة الشعبية اقتحموا المجلس الثقافي البريطاني في غزة وهشموا نوافذه وألحقوا به أضرارا أخرى فيما تبادلت قوات الشرطة الفلسطينية النار معهم.

عباس طالب أوروبا وأميركا بالتدخل (الفرنسية) 

ردود فعل
وفي هذا السياق حمل الرئيس الفلسطيني محمود عباس الموجود حاليا في فيينا الأميركيين والبريطانيين مسوؤلية اقتحام القوات الإسرائيلية للسجن الواقع تحت مراقبة أميركية وبريطانية.

وقال رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات الذي يرافق عباس في زيارته إلى النمسا، إن الرئيس الفلسطيني طلب من رئاسة الاتحاد الأوروبي والإدارة الأميركية التدخل فورا لوقف الهجوم الإسرائيلي على سجن أريحا.

من ناحيته حذر رئيس الوزراء الفلسطيني المكلف والقيادي في حركة حماس إسماعيل هنية إسرائيل من "المس بحياة المناضلين أحمد سعدات وإخوانه في السجن" مؤكدا أن قضية الأسرى الفلسطينيين ستكون على رأس أولويات الحكومة القادمة.

أما رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز دويك فأدان العملية الإسرائيلية وقال إن الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا تتحملان المسؤولية عن الاقتحام الإسرائيلي.

ووصفت حركة حماس ما جرى بأنه جريمة. وحذر رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل إسرائيل من المساس بقياديي الجبهة في السجن.

وطالب مشعل سعدات بالصبر متوعدا بأن يكون هناك رد فعل فلسطيني وعربي كبير في حال المساس به.

من ناحية ثانية أعلن متحدث باسم الكتلة البرلمانية لحركة حماس صلاح البردويل أنه تم تأجيل اللقاءات المقررة بين حماس والكتل البرلمانية الأخرى بما فيها فتح لتشكيل الحكومة الفلسطينية بسبب حوادث سجن أريحا.

المصدر : الجزيرة + وكالات