حصار للأراضي الفلسطينية وأولمرت يطلع واشنطن على خططه
آخر تحديث: 2006/3/12 الساعة 13:42 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/12 الساعة 13:42 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/11 هـ

حصار للأراضي الفلسطينية وأولمرت يطلع واشنطن على خططه

إيهود أولمرت أمر بمواصلة بناء الجدار العازل مؤكدا ارتباطه بخطة الفصل (رويترز)

أعلن مسؤول كبير برئاسة الحكومة الإسرائيلية أن رئيس الوزراء بالوكالة إيهود أولمرت أبلغ الاميركيين مسبقا بخطط أحادية الجانب للفصل مع الفلسطينيين قبل كشفها لوسائل الإعلام.

وأضاف المسؤول الذي لم يكشف عن اسمه أن أولمرت ما زال يعمل على تنسيق تحركاته مع الولايات المتحدة، مؤكدا أن إسرائيل تبقى ملتزمة بخارطة الطريق. وقال إن رئيس الوزراء بالوكالة أعطى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) "مهلة معقولة" لقبول شروط المجتمع الدولي وهي التخلي عما أسماه العنف والاعتراف بإسرائيل واتفاقات أوسلو.

واعتبر المسؤول أن "حماس تقضي مع الأسف على كل أمل في تقدم من أجل تسوية تفاوضية وتعيد الشعب الفلسطيني 57 عاما إلى الوراء.. و ما ينتظر الفلسطينيين هو نكبة اقتصادية" في إشارة واضحة إلى القيود التي فرضت على تقديم مساعدات للفلسطينيين.

من جهته، قال حاييم رامون أحد قادة حزب كاديما إن الأميركيين سيوافقون نهاية المطاف على خطة أولمرت.

محمود عباس يدرس برنامج حماس(رويترز)
برنامج حماس
في سياق متصل نفى المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة ما تناقلته وسائل الإعلام من أن الرئيس محمود عباس رفض البرنامج الحكومي لحماس الذي قدمه رئيس الوزراء المكلف إسماعيل هنية الجمعة الماضى، مؤكدا أن البرنامج لا يزال قيد البحث والدراسة.

وسبق أن اعتبرت حماس تلك التصريحات عارية من الصحة، وقال المتحدث باسم كتلتها بالمجلس التشريعي صلاح البردويل إن الحركة تلقت من الرئيس عباس أنه قرأ البرنامج الحكومي بتمعن وتمنى أن يستطيع تسويق الحكومة لدى دول العالم بنجاح.

من جهته قال عضو التشريعي سعيد صيام إن الحركة لا تتعامل مع عباس عبر وسائل الإعلام، وإنها تنتظر رده مكتوبا حتى تقرر كيفية الرد عليه.

ومن المقرر أن تنهي حماس تشكيل الحكومة بحلول نهاية هذا الشهر، وقد أعلن رئيس الوزراء المكلف أن ثلث الأعضاء سيكونون من خارج التشريعي.

حصار
وفي الإطار الميداني فرض الاحتلال اعتبارا من مساء أمس السبت حصارا مشددا على الأراضي الفلسطينية حتى الأربعاء المقبل، تحسبا لوقوع هجمات فلسطينية مع حلول عيد المساخر العبري (بوريم) غدا الاثنين.

ومن المتوقع في ضوء ذلك تمديد إغلاق الضفة وقطاع غزة لأسابيع أخرى، حيث تجرى الانتخابات البرلمانية في الثامن والعشرين من الجاري.

وطالب وزير الدفاع شاؤول موفاز قيادة الأجهزة الأمنية ببذل كل جهد ممكن لمنع وقوع هجمات خلال الأسابيع القادمة بسبب حساسية الفترة. وتم الاتفاق خلال المداولات الأمنية على إبقاء معبر المنطار(كارني) مفتوحا أمام عبور البضائع بين القطاع وإسرائيل وبالعكس.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: