الفيصل يلتقي قادة حماس وهنية يحدد برنامج حكومته
آخر تحديث: 2006/3/11 الساعة 07:04 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/11 الساعة 07:04 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/10 هـ

الفيصل يلتقي قادة حماس وهنية يحدد برنامج حكومته

عباس يتسلم من هنية الخطاب الذي يتضمن الخطوط العريضة للحكومة الجديدة (رويترز)


التقى وفد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بقيادة رئيس مكتبها السياسي في الرياض مع وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل، وبحث معه سبل دعم الرياض للشعب الفلسطيني. وسيلتقي الوفد أيضا مع الملك عبد الله وفقا لما أعلنه القيادي في الحركة محمد نزال.

ورفضت السعودية على لسان الفيصل دعوة واشنطن لعزل حماس أثناء زيارة وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس للرياض مؤخرا، وقال إن زيارة وفد الحركة للملكة ستكون بدون شروط.

الحكومة الجديدة
وفيما يتعلق بتشكيل حماس للحكومة الفلسطينية الجديدة قال إسماعيل هنية رئيس الوزراء المكلف إنه سلم الرئيس محمود عباس كتابا رسميا تضمن الخطوط العريضة العامة للحكومة التي يعكف على تشكيلها.

ولكن هنية الذي لم يكشف في تصريحات للصحفيين عقب اجتماعه مع عباس عن ماهية تلك الخطوط، نفى أن يكون الرئيس عباس اشترط على حماس الرد على طلبه قبول اتفاقات السلام مع إسرائيل.

وأوضح الرئيس عباس للصحفيين بعد لقائه هنية في حديث مقتضب أن الاجتماع كان "ايجابيا وفيه كثير من التفاهمات".

وقد فشلت حركتا التحرير الوطني (فتح) وحماس في التوصل لاتفاق بشأن تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة خلال لقاء جمعهما أمس في غزة.

أوروبا والمساعدات
تأتي هذه التطورات في وقت يلتئم فيه الاتحاد الأوروبي في سالبورغ اليوم لبحث كيفية مواصلة تقديم المساعدات الاقتصادية التي يحتاج إليها الفلسطينيون.

ومن بين الخيارات المقرر أن يبحثها وزراء خارجية الاتحاد إعادة توجيه بعض المساعدات من خلال الرئيس الفلسطيني محمود عباس, أو إنشاء وكالة إنفاق جديدة مستقلة عن السلطة الفلسطينية, أو استخدام المنظمات غير الحكومية لذلك الغرض.

وجدد منسق الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية خافيير سولانا دعوته إسرائيل إلى أن تستأنف تحويل أموال الضرائب التي تبلغ 60 مليون دولار شهريا إلى السلطة الفسطينية.

من جانبه طمأن خالد مشعل المجتمع الدولي على أن الحركة "تضمن نزاهة مالية كاملة للدول المانحة والدائنة بحيث أن هذا المال لا يمضي في قنوات فساد وإنما يخدم الشعب الفلسطيني مباشرة".

مشعل وصف خطة إيهود أولمرت بأنها إعلان حرب (الفرنسية)

إعلان حرب
على صعيد آخر اعتبرت حركة حماس خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي بالوكالة إيهود أولمرت برسم الحدود النهائية لإسرائيل بأنها "إعلان حرب" على الشعب الفلسطيني.

وقال رئيس المكتب السياسي خالد مشعل إن الخطة "تؤدي إلى استمرار إسرائيل في البقاء في مساحة كبيرة من الضفة الغربية مع وجود الجدار والاستيطان ورفض التنازل عن القدس الشرقية ورفض حق العودة للشعب الفلسطيني".

وأضاف أن تلك الخطة انطلقت من مراعاة الاعتبارات والمصالح الأمنية لإسرائيل, دون مراعاة متطلبات إقامة سلام حقيقي قائم على انسحاب حقيقي والاعتراف بحقوق الفلسطينيين.

وتأتي تصريحات مشعل تعقيبا على تصريحات أدلى بها أولمرت قال فيها إن حكومته ستعمل في حال فوزها بالانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في 28 مارس/آذار الجاري على رسم حدود إسرائيل الدائمة.

كما هدد أولمرت رئيس الوزراء الفلسطيني المكلف إسماعيل هنية بالاغتيال إذا تورط في "عمليات إرهابية".

المصدر : الجزيرة + وكالات