شيعيات من الكويت يشاركن في إحياء عاشوراء (الفرنسية)

نزلت أعداد غفيرة في كل من السعودية والبحرين والكويت إلى الشوارع في ذكرى استشهاد الحسين بن علي التي يحتفل الشيعة بها اليوم.
 
وظهر تطور كبير في عاشوراء المنطقة الشرقية بالسعودية حيث يوجد الشيعة مقارنة بالعام الماضي، وقال مشاركون في تجمعات السعودية إن هذه الاحتفالات هي الأكبر في المملكة التي يختبر فيها الشيعة بالتدريج قوتهم في المنطقة.
 
وبين حدود البلدات والقرى الشيعية في المنطقة الشرقية من المملكة يضرب الشبان المتشحون بالسواد رؤوسهم وصدورهم حزنا على معاناة الإمام الحسين الذي استشهد في يوم عاشوراء قبل زهاء أربعة عشر قرنا.
 
وحمل المحتشدون اللافتات المعبرة عن مقتل الحسين، وقال عادل عمران منظم المشاهد التي تحاكي مقتل الإمام الحسين في معركة كربلاء إنه إذا لم يكن في الاستطاعة ربط الشعارات بالوضع الحالي فإنه لا فائدة من هذه الاحتفالات.
 
وكتب على إحدى اللافتات قول منسوب للإمام الحسين "إن لم يكن لكم دين فكونوا أحرارا في دنياكم".
 
وفي البحرين والكويت خلد الشيعة ذكرى عاشوراء بهدوء في مواكب عزاء خيمت عليها ظلال أزمة الرسوم الكاريكاتيرية في أوروبا.
 
وطافت مواكب العزاء منطقة السوق القديم في المنامة التي اكتظت بآلاف المعزين الذين توافدوا من مختلف مناطق البحرين فيما رابط آلاف المشاهدين على جوانب الطرق منذ الصباح الباكر.
 
وتميزت مواكب العزاء هذا العام بمشاركة شيعة كويتيين للمرة الأولى في مواكب العزاء في البحرين.
 
وسار في الكويت حوالي ألف كويتي شيعي الليلة الماضية في منطقة الرميثة الشيعية (15 كلم جنوب العاصمة) في موكب عزاء كما ملئت مساجد الشيعة بالرجال والنساء والأطفال، ويشكل الشيعة في الخليج ذي الغالبية السنية أقلية مذهبية.

المصدر : وكالات