بوتين (يسار) أكد أنه سيستقبل قادة حماس وثاباتيرو أثنى على الخطوة (رويترز)

فجر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مفاجأة خلال زيارة له إلى إسبانيا عندما قال إنه يعتزم دعوة قادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى موسكو لبحث مستقبل عملية السلام في الشرق الأوسط، الأمر الذي أثار استغراب إسرائيل.

وذكر الرئيس الروسي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس وزراء إسبانيا خوسيه لويس ثاباتيرو أنه سيدعو "قريبا" قادة حركة حماس التي فازت الشهر الماضي بالانتخابات إلى موسكو لبحث مستقبل عملية السلام.

وكرر بوتين -الذي تشارك بلاده في اللجنة الرباعية الدولية المسؤولة عن عملية السلام في الشرق الأوسط- قوله إن حماس وصلت إلى السلطة بعد انتخابات ديمقراطية و"لابد من احترام خيار الشعب الفلسطيني".

يشار إلى أن روسيا التي لا تصنف الحركة في خانة المنظمات الإرهابية كما تفعل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وإسرائيل، سبق لها أن انفردت بالترحيب بفوز حماس في انتخابات اتسمت بالشفافية والنزاهة.

ثاباتيرو يثني
ومن جهته قال ثاباتيرو إن بلاده تعتبر أن "الرئيس بوتين سيضطلع بدور حاسم في الحوار من أجل السلام في الشرق الأوسط". وأضاف أن إسبانيا ستدعم "المبادرات الفردية" التي سيقوم بها بوتين "من أجل إعادة إرساء عملية السلام في إطار المعايير التي يرغب بها المجتمع الدولي".

غير أن رئيس الوزراء الإسباني أشار إلى أن "المجتمع الدولي برمته يشترط ممارسة السياسة من دون عنف", في إشارة إلى  حماس التي يعتبرها الاتحاد الأوروبي "إرهابية" ويطالبها بالتخلي عن العنف والاعتراف بإسرائيل.

وفي غزة سارع القيادي في حماس إسماعيل هنية إلى الرد إيجابيا على التصريح الروسي حيث أشار إلى قبول الحركة زيارة موسكو "إذا ما وجهت الدعوة إلى قادتها"، فيما عبرت إسرائيل عن استغرابها لتصريحات الرئيس الروسي.

الرد الإسرائيلي
وقال مصدر بالحكومة الإسرائيلية إن روسيا "وافقت على بيانات اللجنة الرباعية.. لذلك فالناس في القدس مندهشون.. ماذا يجري هنا".

جورج بوش كرر دعوته لنزع سلاح حماس خلال اتصال مع أنجيلا ميركل (رويترز)
ويلمح المصدر إلى بيان اللجنة الرباعية التي اجتمعت بعد فوز حماس بأيام وأصدرت بيانا دعت فيه الحركة إلى نبذ العنف والاعتراف بإسرائيل في حال مشاركتها بالحكومة الفلسطينية المقبلة.

من جهته اعتبر المتحدث باسم الخارجية مارك ريغيف أن تل أبيب لا تعتبر حماس شريكا في السلام، وقال إن إسرائيل لن تتفاوض مع الحركة التي تعهدت بتدمير الدولة اليهودية حتى "تعترف بحقها في الوجود وتنبذ الإرهاب وتقبل بعملية السلام في الشرق الوسط".

في السياق دعا الرئيس الأميركي جورج بوش اليوم خلال اتصال هاتفي مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل حماس إلى نزع أسلحتها.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت مكليلان أمام الصحافيين إن بوش وميركل "ناقشا الوضع في الشرق الأوسط, واتفقا على ضرورة أن تعترف حماس بحق إسرائيل في الوجود وتنبذ العنف وتلقي سلاحها".

المصدر : وكالات