ملاك العبارة المصرية لم يبلغوا الحكومة بغرقها إلا بعد ساعات
آخر تحديث: 2006/2/8 الساعة 17:01 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/10 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وسائل إعلام إسبانية: مدريد ترفض تهديدات حكومة كاتالونيا وتفعل المادة 155 من الدستور
آخر تحديث: 2006/2/8 الساعة 17:01 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/10 هـ

ملاك العبارة المصرية لم يبلغوا الحكومة بغرقها إلا بعد ساعات

مصير نحو ألف من ركاب العبارة الغارقة ما زال مجهولا (الفرنسية)

قال متحدث باسم الرئاسة المصرية إن مالكي العبارة "السلام 98" التي غرقت في البحر الأحمر وعلى متنها 1415 شخصا، لم يبلغوا الحكومة بغرقها إلا بعد مرور ست ساعات.

وأضاف سليمان عواد للصحفيين بعد اجتماع لمجلس الوزراء حضره الرئيس حسني مبارك، إن الحكومة سمعت بادئ الأمر أن العبارة تتعرض لخطر الغرق في الساعة السابعة صباحا وأنها ربما تكون قد غرقت في الساعة السابعة و45 دقيقة صباحا. وأشار إلى أن كل الدلائل تؤكد أن العبارة كانت قد غرقت قبل ذلك بخمس أو ست ساعات تقريبا.

وأوضح أن مالكي العبارة أبلغوا سلطة الموانئ المصرية بالحادث لأول مرة في الساعة السابعة صباحا بعدما فقدوا الاتصال مع قبطان العبارة، مشيرا إلى أنهم عادوا وأبلغوهم بأنهم يخشون غرق العبارة بعد 45 دقيقة.

وأكد عواد أن السلطات المصرية سارعت فور علمها بذلك إلى إرسال طائرة إنقاذ إلى مكان الحادث، أعقبها إرسال طائرة وسفن إنقاذ تابعة للأسطول المصري.

من جهته قال قبطان السفينة "سانت كاترين" التابعة للشركة نفسها إن مالكي العبارة الغارقة طلبوا منه عندما غادر ميناء سفاجا المصري في الساعة 2:45 صباحا الاتصال بطاقمها لأنهم كانوا يخشون وجود خطر يحيق بها.

وأشار القبطان صلاح جمعة في تصريحات صحفية إلى أنه لم ينجح في الاتصال بأحد أفراد طاقم العبارة إلا في الساعة 6:57 صباحا وعلم منه أن العبارة قد غرقت، وقال إنه أبلغ الشركة صاحبة العبارة بذلك في الساعة 7:05 صباحا.

يأتي الكشف عن هذه المعلومات في وقت تضاءلت فيه آمال العثور على أحياء بعد أكثر من أربعة أيام من غرق العبارة في البحر الأحمر.

وقد أعلنت الشركة المالكة للعبارة أن عدد من تم إنقاذهم 426, في حين لم يتحدث محافظ البحر الأحمر إلا عن 388, بينما ما زال مصير نحو ألف في عداد المفقودين أو القتلى.

تشديد سعودي
وفي تطور آخر رفضت السلطات السعودية السماح للركاب بالصعود إلى عبارة مصرية تحمل اسم "السلام 94" بعدما رأت أنها غير آمنة.

وقال مسؤول ملاحي سعودي إن العبارة المصرية وصلت ليل الاثنين إلى ميناء ضبا وكانت بحالة سيئة وقديمة.

وقال المسؤول إن العبارة أجبرت على العودة إلى ميناء السويس بدون ركاب. ولم يذكر عدد الركاب الذين تأثروا بذلك أو متى سيسافرون. وأقر المسؤول في ميناء جدة بأن إجراءات السلامة تم تشديدها بعد كارثة العبارة المصرية "السلام 98".

المصدر : وكالات