قمة أفريقية مصغرة لحل النزاع بين تشاد والسودان
آخر تحديث: 2006/2/8 الساعة 02:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/8 الساعة 02:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/10 هـ

قمة أفريقية مصغرة لحل النزاع بين تشاد والسودان

الأوضاع على الحدود السودانية التشادية متوترة عشية القمة (الفرنسية) 
تعقد في ليبيا اليوم قمة مصغرة تضم خمس دول أفريقية لبحث النزاع بين تشاد والسودان, في وقت يتبادل فيه الجانبان الاتهامات بالمسؤولية عن التوتر الحدودي بينهما.

وقد وصل إلى العاصمة الليبية طرابلس مساء الثلاثاء رئيس تشاد إدريس ديبي ورئيس جمهورية أفريقيا الوسطى فرانسوا بوزيزيه ورئيس الكونغو دوني ساسو نغيسو, فيما يصل رئيس بوركينا فاسو بليز كومباوري والرئيس السوداني عمر البشير في وقت لاحق اليوم.

ويعقد وزراء خارجية الدول المشاركة, منذ الاثنين اجتماعات تحضيرية لهذه القمة, وسط تعتيم إعلامي شديد ورفض من جانب المسؤلين الأفارقة الإدلاء بأية تصريحات.

اتهامات متبادلة
في غضون ذلك وعشية انعقاد القمة اتهمت الحكومة التشادية نائب الرئيس السوداني علي عثمان طه بأنه زار غرب السودان لدعم المعارضين التشاديين.

وندد الناطق باسم الحكومة التشادية بموقف الخرطوم وطلب من الرأي العام الوطني والعالمي أن يكون شاهدا على ما وصفها بالإجراءات التصعيدية من جانب الحكومة السودانية.

وشدد الناطق على أن زيارة نائب الرئيس السوداني تزيد من حدة التوتر المتصاعد بين البلدين منذ ديسمبر/كانون الأول.

وكانت تشاد أعلنت في 23 ديسمبر/كانون الأول أنها "في حال حرب" مع السودان, وذلك بعد أيام من مهاجمة متمردين تشاديين قرية أدريه التشادية عند الحدود السودانية, واتهمت تشاد الخرطوم بأنها وراء ذلك الهجوم.
المصدر : وكالات