حماس مستعدة لهدنة طويلة مع إسرائيل بشروط
آخر تحديث: 2006/2/7 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/7 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/9 هـ

حماس مستعدة لهدنة طويلة مع إسرائيل بشروط

قادة حماس يبحثون في القاهرة ما بعد الانتخابات الفلسطينية وتشكيل الحكومة (رويترز)
 
نفى رئيس الكتلة البرلمانية لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية أن تكون الحكومة المصرية أو الرئيس الفلسطيني محمود عباس طالبا الحركة بالاعتراف بإسرائيل كشرط مسبق لتكليفها بتشكيل الحكومة الجديدة.
 
وقال هنية في القاهرة إن الحركة وإن كانت ملتزمة ببرنامجها السياسي وثوابت الشعب الفلسطيني فهي أيضا حركة واقعية وعملية. وأشار إلى أن حماس قد تقبل هدنه طويلة إذا قامت إسرائيل بالإفراج عن الأسرى الفلسطينيين وأوقفت سياسة الاغتيالات.
 
ويجري وفد من قادة حركة حماس برئاسة خالد مشعل رئيس المكتب السياسي للحركة‏,‏ محادثات مع المسؤولين المصريين في القاهرة حول تطورات الموقف في الأراضي الفلسطينية بعد الانتخابات وتشكيل الحكومة المقبلة.
 
وكانت مصر قد بدأت بالفعل مشاورات بهذا الشأن مع عدد من الفصائل الفلسطينية. وأكد مشعل أن الحركة "حريصة على تشكيل حكومة ائتلاف وطني".
 
وقال إثر مباحثات أجراها مع وزير الخارجية السوري فاروق الشرع أمس إن حماس "تجري مشاوراتها مع الكتل البرلمانية في المجلس التشريعي الجديد ومع الفصائل والقوى الفلسطينية وشخصيات مستقلة لأنها حريصة على تشكيل حكومة ائتلاف وطني".
 
من ناحية أخرى آخر أعلنت الرئاسة الفلسطينية أن الرئيس محمود عباس سيتوجه اليوم إلى الكويت في زيارة رسمية تستمر يومين.
 
وقال مصدر في الرئاسة إن رئيس السلطة الفلسطينية سيلتقي أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح ومسؤولين آخرين لبحث الأوضاع السياسية في ضوء نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة والوضع الاقتصادي المتردي في الأراضي الفلسطينية.
 
تحقيقات الفساد
 الكشف عن الاختلاسات جاء في ظل حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية (الفرنسية-أرشيف)
في تطور آخر قال النائب العام الفلسطيني أحمد المغني، إن التحقيقات بشأن الفساد توصلت إلى أن مسؤولين كبارا في السلطة الفلسطينية ربما كانوا متورطين في سرقة أو هدر مبالغ من المال العام لا تقل عن 700 مليون دولار. وقال المغني في مؤتمر صحفي إنه ستتم ملاحقة المتورطين في هذه القضايا.
 
وقد أعربت شخصيات فلسطينية عن تجاوبها مع فتح التحقيق في قضايا الفساد في السلطة الفلسطينية. وطالبت بالتسريع في الانتهاء من التحقيق القضائي.
 
وقال النائب السابق المستقل في المجلس التشريعي عزمي الشعيبي لوكالة الصحافة الفرنسية إن أكبر المبالغ اختلست في وزارة المالية والدوائر التابعة لها قبل أن يتولى الوزارة سلام فياض وفي عهد الوزير السابق محمد الزهدي النشاشيبي.
 
وأشار إلى أن هناك بعض الوزراء السابقين وشخصيات مركزية في مكتب الرئيس الراحل ياسر عرفات ووكلاء وزراء عامين في الهيئات متورطين بالاختلاس.
 
وأوضح الشعيبي أن عمليات الاختلاس وقعت تحديدا في وزارة المواصلات كما تم الاستحواذ على أموال دعم ومساعدات تلقتها جمعية حماية الصخرة وكذلك في الهيئة العامة للبترول وهيئة التبغ التي كانت تحتكر استيراد وتسويق السجاير.
 
وبيّن الشعيبي أنه "كان هناك مشروع مصنع أنابيب البلاستيك بقيمة تسعة ملايين دولار لم ينجز رغم أن السلطة صرفت ستة ملايين دولار من الأموال المخصصة لذلك".
 
الموقف الإسرائيلي
وفي إطار الضغوط الإسرائيلية على السلطة الفلسطينية أعلن رئيس الوزراء بالوكالة إيهود أولمرت اليوم أن إسرائيل لن تدفع الرسوم المستحقة للسلطة الفلسطينية في حال شكلت حماس الحكومة المقبلة.
 
وقال أولمرت في ندوة اقتصادية بتل أبيب خصصت للعلاقات بين إسرائيل والاتحاد الأوروبي إن "رئيس السلطة الفلسطينية انتخب وطالما لم يشترك مع حماس سنواصل التعاون معه بهدف تقوية العناصر التي تعترف لإسرائيل بحق العيش في حدود آمنة وليس أولئك الذين يريدون تصعيد العنف وحربا دائمة".
 
وأكد أن إسرائيل لا تسعى لإضعاف الرئيس الفلسطيني محمود عباس وتأمل أن تتعاون معه رغم فوز حركة حماس في الانتخابات.
 
الوضع الميداني
جندي إسرائيلي في حالة تأهب عقب إطلاق النار على معبر قلندية (الفرنسية)
على الصعيد الميداني قامت قوات الاحتلال بعمليات مداهمة وتفتيش في مخيم قريب من نقطة قلندية على مشارف رام الله بالضفة بعدما أطلق مسلح فلسطيني النار على جندي من قوات الاحتلال الإسرائيلي في المنطقة فأصابه بجروح طفيفة.

وأعلنت قوات الاحتلال اليوم اعتقال خمسة ناشطين من حركة حماس في الخليل جنوب الضفة الغربية, بزعم مسؤوليتهم عن مقتل ستة مستوطنين في هجمات بالضفة الغربية.

في غضون ذلك شيع آلاف الفلسطينيين في قطاع غزة شهيدين من سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي اللذين اغتالتهما إسرائيل في غارة جوية على حي الزيتون بمدينة غزة الليلة الماضية.
المصدر : الجزيرة + وكالات