الائتلاف الشيعي بالعراق يؤجل اختيار رئيس وزراء جديد
آخر تحديث: 2006/2/6 الساعة 14:21 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/6 الساعة 14:21 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/8 هـ

الائتلاف الشيعي بالعراق يؤجل اختيار رئيس وزراء جديد

الائتلاف العراقي لم يصل إلى صيغة توافق لاختيار رئيس وزراء جديد(رويترز)

قررت لائحة الائتلاف العراقي الموحد الشيعية تأجيل اجتماعها الذي كان مقررا عقده اليوم لاختيار رئيس للوزراء إلى السبت المقبل.

 

وقال عضو الائتلاف عباس البياتي إن تسمية رئيس الوزراء تأجلت بناء على طلب حزب الفضيلة, وهو عضو مشارك في الائتلاف, من أجل إعطاء فرصة للوصول لصيغة توافق ولانشغال أعضاء الائتلاف بمراسيم عاشوراء.

  

البياتي اعتبر أن التأجيل سيتيح إجراء المزيد من المشاورات لحسم مسألة اختيار رئيس الوزراء بالتوافق، وأنها الفرصة الأخيرة التي أعطيت لهذا الأمر.

 

وهناك أربعة مرشحين للمنصب هم رئيس الوزراء المنتهية ولايته إبراهيم الجعفري من حزب الدعوة الإسلامية وعادل عبد المهدي من المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق ونديم الجابري من حزب الفضيلة إضافة إلى حسين الشهرستاني من كتلة المستقلين.

 

 وفي هذه الأثناء وصل الزعيم الشيعي مقتدى الصدر اليوم إلى دمشق في زيارة تستغرق عدة أيام حسب وكالة الأنباء السورية.

 

الوضع الأمني

شيعة يحملون صورة متخيلة للإمام الحسين (رويترز)
وعلى صعيد آخر توالت التطورات الميدانية التي تميزت بتشديد إجراءات الأمن خصوصا في العاصمة بغداد وكل من مدينتي كربلاء والنجف اللتين ستشهدان مراسيم الاحتفال بذكرى عاشوراء التي يحتفل بها الشيعة في العاشر من شهر محرم الجاري.

 

فقد انتشر حوالي ثمانية آلاف شرطي في كربلاء وأعلن عن إقفالها, فضلا عن إقامة قوات الأمن نقاط تفتيش إضافية. كما شهدت المناطق التي توجد فيها أغلبية شيعية مسير دوريات كثيفة.
وكانت كربلاء وبغداد قد شهدتا عام 2004 هجمات في ذكرى عاشوراء أسفرت عن سقوط 170 قتيلا ومئات الجرحى.

وفي التطورات الميدانية الأخرى قتل شرطي وأصيب آخر في مدينة كركوك شمال بغداد بيد مسلحين. كما عثرت الشرطة على جثتين في جنوب بغداد.

 

وفي الفلوجة قتل جندي عراقي وأصيب آخران في انفجار قنبلة على جانب الطريق. وفي الموصل أصيب مدنيان بجراح عندما انفجرت سيارة يقودها مفجر انتحاري بالقرب من دورية أميركية.


وفي مدينة سلمان بك جنوب شرق بغداد قالت الشرطة إن رجلي شرطة قتلا وأصيب سبعة أشخاص من بينهم اثنان من رجال الشرطة حينما انفجرت سيارة مفخخة بالقرب من حاجز تفتيش تابع للشرطة.

في سياق متصل أعلنت الشرطة العثور على جثتي رجلين شيعيين معصوبي الأيدي وقد قتلا بالرصاص على الطريق السريع الذي يصل بغداد بالتاجي شمالا.

عراقي يرفع يديه تحت تهديد القوات الأميركية (رويترز)

يأتي هذا بعد يومين من العثور على جثث 14 سنيا شمالي العاصمة العراقية مقتولين بالرصاص. وأعلنت مصادر أمنية عراقية اليوم مقتل تسعة عراقيين بينهم مدير سجن تابع لوزارة العدل ومهندس وشرطيان وجرح 12 آخرين بينهم خمسة من رجال الشرطة في هجمات متفرقة ببغداد وكركوك شمالا والمدائن والحلة جنوبا.

في تطور آخر قالت الحكومة العراقية اليوم إنه تم الإفراج عن 53 معتقلا عراقيا ضمن خطة بدأتها الحكومة بالتنسيق مع القوات المتعددة الجنسيات قبل فترة تهدف إلى إعادة النظر في قضايا جميع المعتقلين بالسجون العراقية والأميركية.

 

القوات البريطانية
وعلى صعيد انسحاب القوات الأجنبية من العراق أعلن الجنرال مارك كيميت أحد كبار القادة العسكريين الأميركيين أنه من المحتمل بدء انسحاب القوات البريطانية قريبا من العراق, معتبرا أن الوضع على الصعيد الأمني لم يعد يستدعي إبقاء عدد الجنود نفسه هناك.

جاءت تصريحات الجنرال الأميركي لهيئة الإذاعة البريطانية ردا على معلومات أوردتها صحيفة إندبندنت البريطانية مفادها أن بريطانيا ستباشر انسحابا جزئيا لقواتها من العراق في الأشهر الأربعة المقبلة.

ونقلت الصحيفة عن مصدر حكومي طلب عدم كشف هويته أن 500 عنصر سيغادرون جنوب العراق في نهاية مايو/ أيار المقبل تمهيدا لانسحاب حوالي 2000 عنصر يمثلون ربع القوة البريطانية بحلول نهاية السنة.

المصدر : وكالات