فاروق الشرع
قالت سوريا إنها قد تتبادل السفراء بين دمشق وبغداد بعد تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، في أول تلميح سوري بتحديد إطار زمني لاستئناف العلاقات الدبلوماسية الكاملة بين البلدين بعد قطيعة دبلوماسية لمدة 23 عاما.
 
جاء العرض السوري خلال استقبال وزير الخارجية فاروق الشرع وفدا إعلاميا عراقيا يزور دمشق، وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية إن اللقاء بحث "المستجدات في المنطقة ومواقف سوريا منها".
 
وقالت إن الشرع أكد رغبة بلاده بإقامة "علاقات وثيقة مع العراق الشقيق انطلاقا من روابط التاريخ والجغرافيا بين البلدين والشعبين"، وأوضح أن سوريا "عملت في مختلف المحافل العربية والدولية لتجنيب العراق أي تداعيات سلبية".
 
وجدد تمسك سوريا بوحدة العراق أرضا وشعبا وإنهاء الاحتلال وتمكين الشعب العراقي من إدارة شؤونه بنفسه.
 
لكن الوزير السوري أبلغ وفد الصحفيين العراقيين أنه بعد تشكيل الحكومة العراقية الجديدة "سيتم تبادل السفراء بين دمشق وبغداد وتبادل الوفود والزيارات بين المسؤولين لتعزيز عرى التعاون في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والتجارية".
 
وكانت سوريا قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع العراق عام 1982 بعد اتهام العراق بإثارة القلاقل في سوريا من خلال دعم جماعة الإخوان المسلمين، وتعززت العلاقات التجارية بين البلدين في السنوات القليلة الأخيرة التي سبقت سقوط نظام الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين على يد قوات الولايات المتحدة وحلفائها بعد غزو العراق عام 2003.

المصدر : أسوشيتد برس