هدوء في بغداد بعد مقتل 26 عراقيا وثلاثة جنود أميركيين
آخر تحديث: 2006/2/27 الساعة 13:19 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/27 الساعة 13:19 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/29 هـ

هدوء في بغداد بعد مقتل 26 عراقيا وثلاثة جنود أميركيين

عين الحراس الأمنيين لم تغب عن شوارع العاصمة التي عادت إليها الحركة اليوم (الفرنسية)

ساد هدوء نسبي العاصمة العراقية اليوم الاثنين، بعد رفع حظر التجول الذي فرض على بغداد وثلاث محافظات مجاورة للحد من أعمال العنف الطائفي التي أعقبت تفجير قبة الإمام علي الهادي بمدينة سامراء الأربعاء الماضي.
 
ونجح الحظر التجول الذي فرض لمدة ثلاثة أيام مع استمرار حظر التجول الليلي المعتاد, في وقف انتشار العنف الطائفي الذي هدد بانزلاق العراق إلى هاوية الحرب الأهلية.
 
وتأتي نهاية الحظر الذي شل حركة التنقل بالكامل داخل بغداد استجابة لبيان وقعه رئيس الوزراء المنتهية ولايته إبراهيم الجعفري, قرر بموجبه رفع حظر التجول اعتبارا من الساعة السادسة بالتوقيت المحلي صباح الاثنين مع استمرار تطبيق حظر التجول ليلا حتى إشعار آخر.


 
هجمات وضحايا
أهالي سامراء بدؤوا حملة لإعادة إعمار الروضة العسكرية (الفرنسية)
ورغم استمرار سريان الحظر يوم أمس، حصدت الهجمات والتفجيرات في أنحاء البلاد خلال الساعات الـ 24 الماضية 26 عراقيا.
 
ووقع الهجوم الأعنف جنوب بغداد حيث قتل 19 عراقيا وجرح 45 بينهم نساء وأطفال، في هجوم بالقذائف على حي السيدية وحي أبو دشير.
 
وقال مصدر بالداخلية إن ست قذائف سقطت على منازل بمنطقة أبو دشير ذات الغالبية الشيعية في حي الدورة مما أسفر في حصيلة أولى عن مقتل ثمانية أشخاص، في حين سقطت القذيفتان الأخريان بالسيدية.
 
وفي تطور آخر قتل جنديان أميركيان بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهما شرق العاصمة فجر أمس. كما أعلن الجيش الأميركي في بيان له مقتل جندي ثالث مساء أمس بنيران مسلحين في بغداد.
 
وكثفت الشرطة العراقية جهودها للبحث عن الصحفية الأميركية جيل كارول، دون أن يعرف مصيرها رغم انقضاء المدة التي حددها خاطفوها لقتلها ما لم تنفذ مطالبهم.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: