صدام حسين جادل بشدة الرئيس الجديد للمحكمة خلال الجلسات الأخيرة(الفرنسية-أرشيف)

أعلن المحامي خليل الدليمي رئيس هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي السابق صدام حسين أن الأخير أنهى إضرابا عن الطعام استمر 11 يوما.

وقال الدليمي إنه التقى الرئيس صدام بسجنه لنحو سبع ساعات الأحد الماضي، وأوضح بتصريحات في العاصمة الأردنية أن صدام فقد نحو خمسة كيلوغرمات من وزنه بسبب الإضراب الذي اضطر لإنهائه لأسباب صحية.

من المقرر استئناف محاكمة صدام ومعاونيه في قضية الدجيل غدا الثلاثاء. ولم يكشف الدليمي عن ما إن كان فريق المحامين سيحضر الجلسة. وأضاف أن الرئيس السابق يطالب بمحاكمة عادلة، وقال الدليمي إن رئيس المحكمة القاضي الكردي رؤوف رشيد عبد الرحمن رفع مؤخرا الحظر الذي كان مفروضا على لقاءات صدام بمحاميه.

ويرى دفاع صدام أن القاضي أبدى مؤخرا نوعا من التساهل بعد انسحاب فريق المحامين. وأعرب عن اعتقاده بأن المحكمة رأت أن تعيين محامين آخرين سيكون غير قانوني مما يؤثر على مصداقية المحاكمة.

القاضي رؤوف رشيد (الفرنسية-أرشيف)
جدل وصخب
كانت هيئة الدفاع أعلنت مؤخرا تعليق كافة أنشطتها مع المحكمة ووصفتها بأنها "غير شرعية وغير قانونية, وتأسست بقوة المحتل وبنيت على أسس طائفية ومذهبية وعرقية".

وشهدت آخر جلستين منتصف الشهر الجاري صخبا شديدا وجدلا حادا بين صدام وأخيه غير الشقيق برزان التكريتي من جهة ورئيس المحكمة من جهة أخرى. كما تم الاستماع إلى شهادة حامد يوسف حمادي وزير الثقافة السابق والسكرتير الخاص لصدام.

ما أثار الجدل أيضا بشأن المحاكمة إفادة أحمد حسين خضير السامرائي رئيس ديوان الرئاسة الأسبق، وحسن العبيدي مسؤول مديرية الخدمة الخارجية في جهاز المخابرات اللذين قالا إنهما أحضرا عنوة للشهادة ضد الرئيس السابق ومساعديه.

المصدر : الجزيرة + وكالات