قوات الأمن السعودية تلاحق المشتبه في تورطهم بهجوم أبقيق(الفرنسية)

ذكرت مصادر أمنية أن القوات السعودية قتلت مشتبها فيهم بعد حصارهم في منزل بحي شرق العاصمة الرياض. وقدرت تقارير إعلامية عدد القتلى من المسلحين بنحو خمسة، كما أكدت العثور على كمية كبيرة من الأسلحة في مخبئهم.

وقال مصدر صحفي للجزيرة إن معلومات وصلت لأجهزة الأمن بوجود عناصر متورطة بمحاولة الهجوم على مجمع أبقيق النفطي منذ أيام، فحاصرت المنزل الذي يتحصنون به في الخامسة فجرا بالتوقيت المحلي. ورفض المطلوبون الاستسلام، فجرت اشتباكات عنيفة حيث دوت على مدى ساعات نيران الأسلحة الرشاشة وانفجارات القنابل.

ولا تزال المنطقة محاصرة، فيما بدأت سيارات الإسعاف تدخل إليها لنقل المصابين، كما حلقت مروحيتان تابعتان لقوى الأمن. وقالت أنباء إن حريقا شب بموقع المنزل الذي كان المشبوهون يتحصنون فيه، نجم عن ما يبدو أنه تفجير سيارة قد تكون مفخخة.



أبقيق أكبر منشأة نفط بالمملكة(رويترز)
هجوم أبقيق
جاء ذلك بعد أن أعلنت وزارة الداخلية أن منفذي هجوم أبقيق الذي تبناه تنظيم القاعدة، استخدموا طنين من المتفجرات.

وذكرت الوزارة في بيان أن الهجوم نفذ بواسطة سيارتين من نوع بيك آب شحن كل منهما تحمل ما يزيد على طن من مادة نيترات الأمونيوم وكميات من متفجرات أخرى منها نترات الجلسرين وRDX.

وأظهرت فحوص الحامض النووي -بحسب البيان- أن جثتي منفذي الهجوم تعودان لمحمد الغيث وعبد الله التويجري، وهما من بين المدرجين على قائمة المطلوبين أمنيا للاشتباه في انتمائهم للقاعدة.

المصدر : وكالات