إسرائيل تدعو لاعتبار السلطة كيانا واحدا يجب مقاطعته
آخر تحديث: 2006/2/27 الساعة 06:40 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/27 الساعة 06:40 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/29 هـ

إسرائيل تدعو لاعتبار السلطة كيانا واحدا يجب مقاطعته

ليفني: عباس سيحاول موقعة نفسه كورقة التوت التي تخفي مساوئ السلطة (الفرنسية)

قالت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني إن على المجموعة الدولية أن تنظر إلى السلطة الوطنية الفلسطينية ككيان واحد, لا كرئاسة يمكن التعامل معها وحكومة يجب مقاطعتها.
 
وقالت ليفني في مؤتمر صحفي مشترك مع مساعد وزيرة الخارجية الأميركي ديفد وولش إن "الرئيس الفلسطيني (محمود عباس) سيحاول أن يموقع نفسه كورقة التوت التي تخفى سوءات السلطة الفلسطينية, كالشخص الحسن والشرعي في هذا الوضع, لكن مهمتنا هي أن نضمن ألا ترحب المجموعة الدولية بما يقوله أبو مازن أو بتصريحات معتدلة من حماس".
 
وكان وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز قال أمام الاجتماع الأسبوعي للحكومة الإسرائيلية إن واشنطن ترى إمكانية دعم الرئاسة الفلسطينية وليس حكومة تقودها حماس, وهو الفصل الذي ترفضه تل أبيب.
 
عباس بدأ من اليمن رحلة بحث عن التمويل (الفرنسية)
وقد جدد وولش أثناء لقائه بعباس في رام الله التزام واشنطن بتغطية الحاجيات الإنسانية للشعب الفلسطيني, ودعمه "في هذا الوقت العصيب", في وقت بدأ فيه الرئيس الفلسطيني من صنعاء جولة عربية بحثا عن التمويل للسلطة لحل أزمة قد تتفاقم بعد تشكيل حماس للحكومة.
 
هنية العاقل الحكيم
وقد جدد عباس في لقاء مع قناة ATالبريطانية دعوته الولايات المتحدة والدول الأوروبية لمنح حماس وقتا لتعديل اتجاهاتها, ووصف رئيس الوزراء المكلف إسماعيل هنية بـ"العاقل والحكيم", لكنه هدد بالاستقالة إن لم يعد في موقف يتيح له مواصلة برنامجه لتحقيق السلام عندما تتولى حكومة حماس الجديدة مقاليد الأمور وترفض الالتزام باتفاقات السلام والاعتراف بإسرائيل.
 
واعتبر رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل من دمشق أنه لا داعي لهذا التهديد, مؤكدا إمكانية التوصل إلى تفاهم مع الرئاسة حول قضايا الخلاف, بينما قال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري إن الحركة لن تسمح بأن تؤثر الخلافات مع عباس على المصالح العليا للشعب الفلسطيني.
 
وأكد أبو زهري حرص الحكومة الجديدة على التعاون الكامل مع مؤسسة الرئاسة, واعتبر تهديدات عباس بالاستقالة رسالة موجهة للمجتمع الدولي لوقف الضغوط والتهديدات بقطع المساعدات.
 
لا اعتراف بإسرائيل
من جهة أخرى نفى إسماعيل هنية نفيا مطلقا أن يكون قد تطرق في مقابلة أجرتها معه صحيفة واشنطن بوست الأميركية إلى الاعتراف بإسرائيل, قائلا إنه تحدث فقط عن إمكانية إعلان حماس هدنة طويلة إذا انسحب الاحتلال من الأراضي المحتلة إلى حدود عام 1967 بما فيها القدس الشرقية وأطلق سراح
جميع المعتقلين.
 
وكانت واشنطن بوست نسبت إلى هنية قوله إن حركته مستعدة للاعتراف بإسرائيل إذا حصل الفلسطينيون على دولة، ونقلت عنه قوله "إذا أعلنت إسرائيل أنها ستعطي الشعب الفلسطيني دولة وتعيد له كافة حقوقه، عندها نحن مستعدون للاعتراف بهم".
 
وفي العاصمة الأردنية تساءل رئيس كتلة حماس في المجلس التشريعي محمود الزهار في زيارة لمكتب نواب جبهة العمل الإسلامي عن الفائدة من الاعتراف بإسرائيل، وضمن أي حدود يتم ذلك الاعتراف, متسائلا "هل اعترفت إسرائيل بالشعب الفلسطيني، أو بحق العودة؟ ما هي حدود إسرائيل التي يجب أن نعترف بها".
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: