هجوم أبقيق الأول من نوعه على منشأة نفطية سعودية (الفرنسية)
كشفت مصادر أمنية سعودية أن منفذي عملية الهجوم على منشآت النفط في أبقيق شرقي المملكة أول أمس الجمعة هما من أبرز المطلوبين للسلطات السعودية بتهمة ما تسميه الإرهاب.

ولم تكشف هذه المصادر أسماء هذين المطلوبين، لكن تنظيم القاعدة كان قد كشف يوم أمس اسميهما، وقال إنهما عبد الله التويجري ومحمد صالح محمد الغيث.

وأشارت المصادر إلى أنه بمقتل هذين الرجلين يبقى أربعة فقط من المطلوبين الـ15 على قائمة الداخلية السعودية التي نشرت أسماءهم في يونيو/حزيران الماضي فارين من وجه العدالة، ورجحت أنهم ما زالوا مختبئين داخل المملكة.

وكان تنظيم القاعدة في جزيرة العرب تبنى في بيان على الإنترنت هجوم أبقيق، وتوعد بشن المزيد من الهجمات على منشآت النفط في المملكة، معتبرا أن الهجوم ليس سوى الأول في سلسلة عمليات سيشنها التنظيم على من سماهم الصليبيين واليهود الذين يستنزفون ثروات المسلمين.

ولم يشر بيان القاعدة إلى فشل هجومه الذي وقع الجمعة، بل أكد أن المهاجمين تمكنا من دخول المصفاة. وأضاف أن "هناك الكثير ممن يريدون الاستشهاد وقتال أعداء الله واليهود والصليبيين" وعملائهم في المنطقة العربية.

ويعتبر الهجوم الأول من نوعه على منشأة نفطية سعودية, وسبقه هجوم في أول مايو/أيار 2004 على شركة أميركية بمنطقة ينبع، حيث قتل مسلحون ستة من العمال الغربيين وسعوديا، قبل أن تتمكن قوات الأمن من القضاء عليهم.

المصدر : أسوشيتد برس