قوات الاتحاد الأفريقي فشلت في إحلال الأمن بدارفور (الفرنسية-أرشيف)

حثت الحكومة الأميركية الأمم المتحدة على الإسراع في إتمام تخطيطها لتشكيل قوة دولية تساعد في إنهاء العنف بغقليم دارفور السوداني, لكنها قالت إن الأمر قد يستغرق بعض الوقت.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية آدم إيرلي إن واشنطن تنتظر تقرير البعثة الأممية لتقييم الموقف, واعتبر أن الأمر ملح قائلا "إن الناس يموتون في دارفور ويجب التحرك لوقف ذلك".

وفي نفس الوقت أشار المتحدث إلى أن إرسال قوة أممية إلى دارفور قد يستغرق وقتا, وقال إنه لا يتوقع صدور قرار من مجلس الأمن قبل نهاية الشهر الحالي.

ويوم الاثنين الماضي قال السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون بولتون إنه يريد قرارا من مجلس الأمن بحلول نهاية هذا الشهر لإعطاء العملية "قوة دفع سياسية", وانتقد في الوقت نفسه الأمين العام الأممي كوفي عنان لعدم تخطيطه بسرعة كافية لأن تتسلم قوة أممية المهمة من الاتحاد الأفريقي في دارفور.

"
اتهمت هيومن رايتس مليشيات الجنجويد والمجموعات التشادية المتمردة بتنفيذ هجمات على المدنيين قرب الحدود بدعم من الحكومة السودانية
"
عمليات التهجير

من جهة أخرى قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" إن التوتر الحاصل في دارفور وعلى طول الحدود بين تشاد والسودان أدى إلى تهجير أكثر من 30 ألف شخص من مخيمات الإيواء المؤقتة.

وفي تقرير عن الوضع في الإقليم وعن "العنف عبر الحدود", تحدثت المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها عن "زيادة مقلقة للهجمات على المدنيين في تشاد أسفرت عن عشرات القتلى".

واتهمت المنظمة مليشيات الجنجويد والمجموعات التشادية المتمردة بتنفيذ هذه الهجمات بدعم من الحكومة السودانية, مدعمة بذلك اتهامات وردت في تقرير سابق يوم 5 فبراير/شباط الحالي.

وكررت المنظمة مطالبتها لمجلس الأمن بالإسراع في استبدال قوة الاتحاد الأفريقي في دارفور ونشر قوات أممية على أن "يعهد إليها بحماية المدنيين وبالقوة إذا اقتضت الضرورة".

في غضون ذلك أكد رئيس البعثة العسكرية للاتحاد الأفريقي كولينز إهيكيري أن السودان يعوق قدرة البعثة على مراقبة وقف إطلاق النار في دارفور من خلال فرض حظر للتجول وتقييد الوصول إلى المطار.

في السياق نفسه نفى المبعوث الأممي إلى السودان يان برونك الاتهامات التي وجهتها له الخارجية السودانية بالتطاول على السيادة الوطنية للسودان بدعوته إلى نشر قوات أممية.

ورد برونك بالقول إنه يعمل وفق التفويض الممنوح له من المنظمة الدولية، مؤكدا في مؤتمر صحفي بالخرطوم أنه ليس بصدد مناقشة الموضوع مع الحكومة عبر وسائل الإعلام.

ويرى المبعوث الأممي أن قوات الاتحاد الأفريقي البالغ قوامها نحو 7 آلاف جندي في دارفور فشلت في وقف هجمات المتمردين والمليشيات المسلحة على المدنيين.

المصدر : وكالات